أخبار محليةالأخبار الرئيسية

مستشار للرئيس اليمني يدعو لوقف الحرب في أبين وتنفيذ اتفاق الرياض

يمن مونيتور/ قسم الأخبار

دعا مستشار الرئيس اليمني رئيس الوزراء الأسبق أحمد عبيد بن دغر، اليوم السبت، إلى وقف القتال في محافظة أبين، والذهاب لتنفيذ شامل لاتفاق الرياض المتعثر.

وقال بن دغر، في منشور على حسابه بـ(فيسبوك)، “إن ما يجري في محافظة أبين لا يورث غير أمهات ثكلى وأطفال يُتَّم، ونساء أرملات، وأرض يباس. فلنتوقف عن القتل والقتال، ولنذهب بقلوب طيبة ونفوس محبة، لتنفيذ “شامل” لاتفاق الرياض. نعم تنفيذ شامل غير منقوص، وقد ارتضيناه ووقعنا عليه. وأشهدنا عليه الأشقاء رعاة الخير والسلام”.

واعتبر مستشار هادي “الصراع في أبين وعدن لا هدف له سوى السلطة على تفاهتها، ونفوذ في عدن، سلطة لن تدوم، لا تتوفر على عناصر الأمن والأمان الدائم، ولا تجلب الاستقرار والتنمية لخلوها من قيمة الاعتراف بالآخر والقبول به والتعايش معه”.

وأضاف: “لا تسهبوا في الكتابة عن الاستقلال الوطني، عن ملحمة التحرير، والحرب العادلة الوحيدة في تاريخنا المعاصر، لسنا في حاجة للحديث عن صراع الهوية قبل الاستقلال بين من أرادوا اختطاف الجنوب اليمني لصالح المشروع الاستعماري، ومن قدموا أرواحهم لتحرير الجنوب اليمني المحتل”.

وتابع قائلاً: “إرفعوا علم الجمهورية اليمنية كلما استطعتم، دونما استفزاز، أو مبالغة في الاحتفال فدماء الإخوة تسيل، والنفوس محتقنة، وانشدوا نشيدها الوطني ولو في بيوتكم. في كل اليمن، فسقوط الهوية الوطنية، مدعاة لصراع الهويات المناطقية والمذهبية”.

تشهد مناطق شرقي مدينة زنجبار عاصمة أبين، بين الحين والآخر مواجهات وقصفاً هي الأعنف بين الجيش اليمني وقوات المجلس الانتقالي المدعوم اماراتياً، في ظل اتهامات متبادلة بخرق وقف إطلاق النار.

وتجري الاشتباكات رغم نشر التحالف الذي تقوده الرياض مراقبين من قوة الواجب السعودية في مناطق التماس، منذ العاشر من نوفمبر الجاري تنفيذاً لاتفاق الرياض.

وتم التوصل إلى آلية جديدة لتنفيذ اتفاق الرياض في يوليو/تموز الماضي تبدأ بالإعلان عن تشكيل حكومة جديدة تضم المجلس الانتقالي الجنوبي وتكون مناصفة بين الجنوب والشمال، وتعيين محافظاً ومديراً لأمن عدن.

كما تضمنت استمرار وقف إطلاق النار والتصعيد بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي، وكذا خروج القوات العسكرية من عدن إلى خارج المحافظة وفصل قوات الطرفين في محافظة أبين وإعادتها إلى مواقعها السابقة.

وعلى إثر ذلك كلف “هادي” رئيس الحكومة الحالي معين عبدالملك بتشكيل حكومة خلال 30 يوماً، وعيّن محافظاً ومديراً لأمن عدن، وأعلن المجلس الانتقالي الجنوبي تخليه عن الإدارة الذاتية (الحكم الذاتي) للمحافظات الجنوبية الثمان.

وتشرف السعودية على تنفيذ “اتفاق الرياض” بين الحكومة الشرعية والمجلس الانتقالي الجنوبي الذي جرى توقيعه في نوفمبر/تشرين الثاني2019، لكن تعذّر تنفيذه متجاوزاً الفترة الزمنية المحددة التي كان من المقرر أن تنتهي في يناير/كانون الثاني2020م.

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق