أخبار محليةاخترنا لكمميديا

هل يتسبب الحوثيون بأكبر أزمة بيئية في تاريخ اليمن الحديث؟! (فيديوجرافيك)

منذ خمس سنوات كانت ناقلة النفط “صافر” التي تحمل 1.14 مليون برميل تتآكل ببطء في البحر الأحمر، كقنبلة موقوتة تنتظر الانفجار. وربما أنها تسرع في الذهاب نحو ذلك مع استمرار رفض الحوثيون وصول فريق من الخبراء لمعاينة الناقلة.

وتقع الناقلة قبالة ساحل رأس عيسى بمدينة الحديدة غربي اليمن، حيث يسيطر الحوثيون. والناقلة تقع على نهاية خط أنابيب نفط بطول 430 كم يمتد من مدينة مأرب. وحذر مسؤولون يمنيون ودبلوماسيون أجانب منذ سنوات من انفجار أو حدوث تسريب كبير للنفط من الناقلة يؤدي إلى كارثة بيئية وإنسانية ضخمة في اليمن، وسينعكس على ممر التجارة العالمي والدول المشاطئة للبحر الأحمر.

في سبتمبر/أيلول الماضي حذر السفير السعودي لدى الأمم المتحدة من أن “بقعة نفطية” شوهدت على بعد 50 كم غرب السفينة. ونشرت الحكومة اليمنية صورة بالأقمار الصناعية في الشهر التالي يشير إلى البقعة التي شوهدت، وتظهر كخيط طويل.

يسلط تقرير لـ”يمن مونيتور” الضوء على الناقلة اليمنية التي تثير مخاوف اليمنيين والعالم من حدوث كارثة بيئية. عبر الرابط التالي:

(آثار تستمر ربع قرن).. ما المخاطر المحتملة لانفجار أو تسريب مليون برميل نفط من “ناقلة منكوبة” قبالة اليمن؟!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق