الأخبار الرئيسيةغير مصنف

سكان “صنعاء” يطالبون بإيقاف الدراسة في ظل الحرب

طالب عدد من سكان العاصمة اليمنية صنعاء، اليوم الأحد، إيقاف العملية الدراسية حتى تتوقف الحرب، أو تلتزم جميع أطراف الصراع بتجنب استهداف المدارس. يمن مونيتور/ صنعاء/ خاص
طالب عدد من سكان العاصمة اليمنية صنعاء، اليوم الأحد، إيقاف العملية الدراسية حتى تتوقف الحرب، أو تلتزم جميع أطراف الصراع بتجنب استهداف المدارس.
جاء ذلك بعد مقتل طالبة، وحارس مدرسة، صباح اليوم الأحد، في “منطقة الخفجي” جنوبي شرق صنعاء، إثر غارة جوية نفذتها طائرات التحالف استهدفت مسلحين حوثيين اتخذوا من إحدى العمارات المجاورة لمدرسة أساسية سكناً لمسلحيهم ومخزن لأسلحتهم.
وقال سكان محليون، “إن إيقاف الدراسة أصبح أمراً مُلحاً مع انتشار المسلحين الحوثيين بالقرب من تلك المدارس، وحتى لا نفقد أبنائنا في المدراس”.
وأضاف السكان في اتصالات هاتفية متفرقة مع مراسل “يمن مونيتور”، انهم سيمنعون أبناءهم من الذهاب إلى المدرسة حتى لا يكونوا ضمن ضحايا القصف”، محملين “مسلحي الحوثي المسؤولية، بسبب قرارهم استئناف العملية الدراسية، في ظل حرب شعواء تشهدها البلاد”.
وتضيف إحدى النساء، “افتتحوا الدراسة، وسط الحرب كان يفترض ما ترجع الدراسة إلا بعدما تكمل الحرب، أو المطلوب يقتلوا الطلاب بالمدارس”.
ويرفض السكان في العاصمة الكشف عن هويتهم خوفاً من انتقام الحوثيين.
وفي السياق اختطف مسلحون حوثيون تربويين اثنين، صباح اليوم، أثناء خروجهما من اجتماع للمفتشين الماليين بالمنطقة التعليمية الأولى في مديرية السبعين جنوبي العاصمة.
وأكدت مصادر تربوية بمديرية السبعين لـ”يمن مونيتور”، أن الحوثيين اختطفوا المفتش المالي والإداري بـ”منطقة السبعين” التعليمية، ومدير “مدارس القيم”، جمال العواضي، والمفتش المالي والإداري “جاود العواضي” من أمام مبنى المنطقة واقتادتهما الى جهة مجهولة.
وسبق ان اختطف مسلحو الحوثي، الأسبوع الماضي، مدير مدارس القيم “فرع حزيز” التربوي “حازم الحرف” من داخل المدرسة واقتادوه الى مكان مجهول ولايزال مخفياً. كما اختطفت الاثنين الماضي المعلم “مجاهد محفل” أثناء تأديته لمهنة التدريس في مدرسة الشهيد “مختار مصلح” بـ”قاع القيضي” بـ”حزيز”، جنوب شرق العاصمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق