عربي ودولي

استقالة مسؤول بارز في وزارة العدل الأمريكية بعد أمر الوزير ببدء تحقيقات “تزوير الاقتراع”

يمن مونيتور / BBC

أعطت وزارة العدل الأمريكية المدعين الفيدراليين الضوء الأخضر لبدء التحقيق فيما ادعي أنه مخالفات في التصويت في الانتخابات الرئاسية.

وهذه التحقيقات هي في العادة من اختصاص كل ولاية على حدة، لكن وزير العدل، وليام بار، قال إن هذه القاعدة ليست صارمة.

واستقال مسؤول كبير في وزارة العدل بعد قراءة مذكرة الوزير احتجاجا.

وما زال الرئيس دونالد ترامب يرفض الاعتراف بخسارة الانتخابات، مدعيا مزاعم لا أساس لها بشأن تزوير في التصويت.

وتسعى حملته، في غضون ذلك، إلى الحصول على أمر قضائي طارئ في ولاية بنسيلفانيا لمنع تصديق الولاية على فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن فيها.

وكان فوز بايدن المتوقع قد أعلن هناك السبت مما جعله يتخطى حد الـ 270 صوتا من أصوات المجمع الانتخابي، وهو الحد الأدنى اللازم لضمان الفوز على الصعيد الوطني.

وتعهدت متحدثة باسم ترامب بأن المعركة القانونية للطعن في فوز بايدن لما تزل في بدايتها.

وقالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، كايلي ماكناني، في مؤتمر صحفي “هذه الانتخابات لم تنته. الأمر أبعد من ذلك.”

ماذا يقول وزير العدل؟

كتب وزير العدل يقول إنه يمكن للمدعين الفيدراليين إجراء التحقيقات “إذا كانت هناك ادعاءات واضحة وذات مصداقية بشأن وجود مخالفات، وإذا كان ذلك صحيحا، فمن المحتمل أن يؤثر في نتيجة الانتخابات الفيدرالية في الولاية”.

وقال بار إن المدعين يجب أن ينظروا فقط في “الادعاءات الجوهرية” الخاصة بالمخالفات، وإنه يجب تجاهل “الادعاءات الخادعة أو المبنية على تخمينات أو الوهمية أو البعيدة التحقق”.

واعترف بأن الولايات وحدها تتحمل المسؤولية الأساسية عن إجراء الانتخابات، لكنه قال إن على وزارة العدل “الالتزام بضمان إجراء الانتخابات الفيدرالية بطريقة تجعل الشعب الأمريكي يثق تماما في العملية الانتخابية وفي حكومته”.

واستقال ريتشارد بيلجر، المسؤول في وزارة العدل الذي كان سيشرف على مثل هذه التحقيقات، ردا على مذكرة الوزير.

وكتب في رسالة بريد إلكتروني إلى زملائه يقول: “بعد أن تعرفت على السياسة الجديدة وعواقبها … يجب أن أستقيل مع الأسف من منصبي”.

ورفعت حملة ترامب، بشكل منفصل، دعوى قضائية الاثنين في محكمة اتحادية في ولاية بنسيلفانيا، تسعى من ورائها إلى إصدار أمر طارئ لمنع مسؤولي الولاية من التصديق على فوز بايدن في الولاية.

ووصف المدعي العام في الولاية، جوش شابيرو، الدعوى بأنها “بلا أساس”. وألقى المدعون العامون في الولايات التي يسيطر عليها الجمهوريون، في غضون ذلك، بثقلهم وراء تحدي الرئيس لنتائج الانتخابات.

وقدم مدعو الولايات الـ 10 إيجازا إلى المحاكم العليا في الولايات لدعم قضية حملة ترامب في ولاية بنسيلفانيا.

ومنذ أن توقعت وسائل الإعلام السبت فوز بايدن بولاية بنسيلفانيا المهمة، وحصوله على عدد كافٍ من الأصوات للوصول إلى البيت الأبيض، مضى الرئيس المنتخب قدما في خططه لتولي مقاليد السلطة.

وعاد ترامب مرة أخرى إلى موقع تويتر الاثنين للاعتراض على النتيجة، وأدلى بادعاءات لا أساس لها عن وجود نشاط “غير قانوني لا يمكن تصوره” في التصويت.

وأرجأت إدارة الخدمات العامة، التي تدير الوكالات الفيدرالية، السماح لمساعدي بايدن بالبدء رسميا في المرحلة الانتقالية، قائلة إنه ليس هناك “تأكيد” حتى الآن للفائز في الانتخابات.

وتقول شبكة سي بي إس الإخبارية، وهي الشريك الأمريكي لبي بي سي، إن فريق بايدن يدرس خياراته القانونية إذا استمرت إدارة ترامب في وقف التسليم.

ويقول المراسلون في البيت الأبيض إنه على الرغم من اعتراضات ترامب، فمن المتوقع أن يترك منصبه على مضض في يناير وقد تحدث بالفعل عن ترشحه للرئاسة مرة أخرى في عام 2024.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق