كتابات خاصة

من تعز الشموخ والحرية

صباح الخير من تعز، من هذه المدينة الجميلة التي تأبى إلا أن تهديكم من نسائمها نسمة باردة تريح القلوب من ضيق الحياة وكدرها.

صباح الخير من هذه المباني الشامخة التي تحيط بالمدينة من كل مكان وتزيدها ألقًا ورونقًا حتى تجعل من الناظر لها عاشقًا ولهانًا ومغرمًا متيما.

صباح الخير من قلعة القاهرة التي تبات طوال الليل تحرس المدينة كأم ترعى طفلتها المدللة وتنثر عليها قبلاتها الحارة ثم لما يأتي الصباح تهديها من الحب والحنان الشيء الكثير الذي يزيدها شموخا وعزة وكرامة.

صباح الخير من سوق الشنيني وما به من مواد أثرية وبضاعة تتحدث هي عن عراقة هذه المدينة وبساطتها وجمالها الطبيعي الخلاب الذي يأسر القلوب قبل العيون.

تفضل هنا في الشنيني ترى ما لا يمكن أن تراه في مكان آخر، هنا الأصالة التعزية كلها وهنا فقط يمكن لك أن تتعرف على مدينتنا الجميلة عن قرب أكثر،

أمامك البهارات التعزية بأنواعها المختلفة والزيوت الطبيعية التي قد تغنيك عن غيرها. إنها دواء لكثير من الأمراض، هنا الزي الصبري، الزي الذي يمثل تعز تراه أمامك بأشكاله المختلفة وتلك الفضة التي تتمتع بأشكل وأحجام مختلفة تجذب عيون الناظرين وتبعث فيك الطمع لأخذ بعضا منها.

صباح الخير من هنا حيث يكتمل الجمال وتتوحد القلوب حبًا في تعز وعشقًا لها.

صباح الخير من وادي الضباب، من تلك الأشجار التي تملأ الوداي.. من الخضرة التي تكسوه ليزداد روعة وبهاء، من تلك المياه الجارية، المسرعة في الجريان لكأنها تحمل موعدًا للقاء مع حبيبها فهي في لهفة قصوى لذلك تسرع كثيرًا لتحظى بعناق كبير، صباح الخير من المحاصيل الزراعية المختلفة التي تزرع في هذا الوادي الجميل، من تلك النسوة اللاتي يداعبن المحاصيل بأيديهن ويغمرنها حبًا واهتمامًا، من أؤلئك العمال الذين يعشقون عملهم كثيرًا فهم يعملون فيه طوال النهار ولا ينامون من الليل إلا الوقت القليل.

صباح الخير من جبل صبر من العروس المكتسي بالجمال الرباني الذي يبهر الناظرين ويأسر قلوب المشاهدين.

صباح الخير من تعز الحالمة ثم لا  تسلني عن التفاصيل التي تمر هنا كل يوم،  ياعزيزي كل شيء في المدينة ناطق، فلأبوابها  حكاية تختلف عن كل الحكايات لتذهب ولتسمع لحكايتها التي تظل تسردها للمارين بها مع عزفها الجميل المحمل بالإباء والشموخ وللشوارع  من الحديث مجال مختلف أيضًا إنها في كل صباح تهدي المارين أغنية الصباح الجميلة، تلك الأغنية التي ورثت كلماتها وألحانها عن الآباء والأجداد ، هنا ياعزيزي يصلي الضوء كل صباح حمدًا لله أن أبقاه على قيد الحياة برفقة هذه المدينة المقدسة، هنا تتراقص العصافير فوق القباب المطوقة بالزخارف الجميلة، تلك القباب البضياء التي تعيدنا لتاريخ الأجداد، هنا يغني الجمال فرحًا طروب لأنه أمام معشوقته التي قطع معها عهدًا عظيمًا ألا يفارقها ما دامت الأرض باقية.

صباح الخير من تعز صباحٌ كله إباء وشموخ وحرية كبرى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق