أخبار محليةاخترنا لكمحقوق وحريات

نقيب الصحفيين اليمنيين الأسبق المقيم في صنعاء يتلقى تهديداً بالتصفية الجسدية

يمن مونيتور/ قسم الأخبار:

تلقى نقيب الصحفيين اليمنيين الأسبق، عبدالباري طاهر تهديدات بالتصفية الجسدية من مجهولين بالعاصمة اليمنية صنعاء بعد خمسة أيام من اغتيال حسن زيد، وزير الشباب والرياضة بحكومة الحوثيين غير المعترف بها دولياً.

وقال عبدالباري طاهر القاطن في العاصمة صنعاء الواقعة تحت سيطرة الحوثيين في منشور على حسابه بموقع “فيسبوك”، أنه تلقى رسالة، تحتوي على “رصاصة” مفادها انه أصبح مستهدف.

وعلق نقيب الصحفيين اليمنيين، في منشوره: مثلي لا يبحث عن سلطة أو وظيفة فات زمنهما، مضيفاً: رسالتكم لن تثنيني عن توجيه أصابع الاتهام لكل فرق الموت وذئاب الاغتيال، وسأضل أردد مع صلاح عبد الصبور، هذا زمن الحق الضائع، لا يعرف فيه مقتول من قتله، ومتى قتله، ورؤوس الناس على جثث الحيوات، ورؤوس الحيوانات على جثث الناس، فتحسس رأسك.

ويأتي هذا التهديد الذي تلقى نقيب الصحفيين اليمنيين الأسبق، بعد خمسة أيام من اغتيال وزير الشباب والرياضة حسن زيد بحكومة الحوثيين غير المعترف بها في شارع حدة بصنعاء الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي.

وأعلن الحوثيون لاحقا، مقتل ثلاثة متهمين رئيسيين باغتيال الوزير خلال مداهمة في محافظة ذمار وهو ما أثار استفهامات حول أسباب سعي الحوثيين لإغلاق ملف القضية بهذه السرعة.

وتكشف التهديدات وعمليات الاغتيال في العاصمة اليمنية صنعاء بوجود توجيهات بالقضاء على جميع الأصوات السياسية والثقافية والإعلامية في مناطق سيطرة الحوثيين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق