أخبار محليةاخترنا لكمالأخبار الرئيسيةتراجم وتحليلات

كيف تمثل ألغام الحوثيين تحدياً للسفن البحرية؟!

يمن مونيتور/ ترجمة خاصة:

تمر نسبة كبيرة من التجارة العالمية عبر مضيق باب المندب والبحر الأحمر حيث يسيطر الحوثيون المدعومون من إيران وينشرون ألغاماً بحرية على طول مناطق سيطرتهم البحرية ما يتسبب في تهديد الملاحة البحرية الدولية.

تعتمد المملكة المتحدة على أكثر من 95% من تجارتها العالمية على البحر، وتستعد لإطلاق أسطول جديد من السفن البحرية المزودة بالتكنولوجيا واكتشاف الألغام.

وما يزيد من التهديد قبالة اليمن تعرض سفينة نفط قبالة شواطئ منطقة بير علي بمحافظة شبوة لانفجار ألغام بحرية أدت إلى حدوث تسريب في البحر منتصف ليل الثالث من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وقالت مصادر استخباراتية لموقع الهندسة والتكنلوجيا البريطاني إن الحادث من المرجح أن يكون أحد أعراض التوترات بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات.

توم شارب، قائد والدفاع السابق في البحرية الملكية كتب عن مخاوفه أن خطة الحكومة الحالية حول مستقبل أسطول نزع الألغام قد يأتي بنتائج عكسية إذا لم تتم إدارة عملية التحول إلى تكنولوجيا جديدة أيضا.

من المحتمل أن مئات الألغام لا تزال تطفو أو يتم زرعها حديثًا في طرق الشحن الرئيسية أو بالقرب منها قبالة اليمن – وهي مناطق أقسمت بريطانيا وحلفاؤها على حمايتها. أفاد التحالف العربي أنه دمر 137 لغمًا بحريًا حتى أوائل فبراير/شباط من هذا العام ، عندما أصدرت إدارة النقل البحري التابعة لوزارة النقل الأمريكية تحذيرًا من الألغام البحرية لمنطقة في جنوب البحر الأحمر، بين المملكة العربية السعودية واليمن.

منذ عام 2015، هاجمت حركة الحوثيين السفن بألغام بحرية. جاء البعض من الترسانات اليمنية القديمة. وتم إنتاج البعض الآخر حديثًا أو إعادة استخدامه أو استيراده بثمن بخس من داعمين خارجيين مثل إيران.

المنطقة الواقعة في وحول مضيق باب المندب وجنوب البحر الأحمر غير آمنة بشكل متزايد. إذا واجهت ناقلات النفط الكبيرة الأخرى – التي تمد المنطقة التي مزقتها الحرب بشريان الحياة – أو السفن العسكرية الدولية  التي تحافظ على السلام في المنطقة – الألغام، فإن العواقب لا يمكن تصورها.

المصدر الرئيس

How a growing naval mine threat upsets the Royal Navy

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق