حقوق وحريات

منظمة يمنية تقيم جلسة استماع للمحررين من سجون الحوثيين في مأرب

يمن مونيتور/ قسم الأخبار

أقامت المنظمة اليمنية الأسرى والمختطفين صباح اليوم جلسة استماع للمحررين من سجون جماعة الحوثي، والذين كشفوا خلالها عن جرائم وانتهاكات مروعة بحقهم طوال خمسة أعوام في المعتقلات، وصلت للتعذيب حتى الموت.

وخلال الجلسة سرد المشاركون معاناتهم مع المليشيا، مؤكدين تعرضهم لكل أنواع العذاب والانتهاكات، أبرزها الضرب المبرح حتى الإغماء، والصعق الكهربائي، ونتف الأظافر، والسجن الانفرادي، والرش بالماء البارد مع حرمانهم من التعرض للشمس لمدة أشهر، وفتح مياه الصرف الصحي إلى الزنازين التي يقيمون فيها، بالإضافة إلى التعذيب النفسي الذي لم يتوقف طوال سنوات الاختطاف.

وأوضح المشاركون أن أعظم ما قامت به جماعة الحوثي هو تعذيبهم أمام اعين أهاليهم وأولادهم الذين أصيبوا بحالات نفسية نتيجة هذه المشاهد، مشيرين إلى أن جماعة الحوثي نهبت بعض أموالهم التي كانت تصل من أهاليهم، كما عملت على استلام حوالات مالية ونهبها.

وأضاف المشاركون أن جماعة الحوثي حرمتهم من أبسط حقوقهم في السجن منها العلاج، والمياه، والتواصل مع أهاليهم، واصفين التغذية بأنها سيئة جداً ولا يمكن لأي إنسان تناولها، كما حرمتهم من زيارة اهاليهم لأكثر من عامين، ومنعت إدخال الملابس الشتوية، والتغذية، والاحتياجات الضرورية.

وأكد خالد النهاري والذي سجن لمدة خمسة أعوام وماتزال آثار التعذيب على جسده أن المليشيا لا تعرف معنى للإنسانية، ولكرامة الإنسان اليمني، ولا تعرف الدستور والقانون ولا أي معنى للدولة، ولا تستطيع العيش أو التعايش مع من يخالفها سياسيا او فكريا.

وطالب النهاري وزملائه المحررين القيادة السياسية والحكومة الشرعية سرعة إنقاذ حياة من تبقى من الأسرى والمختطفين في سجون مليشيا الحوثي الانقلابية.

بدوره، قال رضوان مسعود رئيس المنظمة اليمنية للأسرى والمختطفين إن كافة المحررين من سجون مليشيا الحوثي يعانون من أمراض مزمنة منها السكر والضغط وانزلاق في العمود الفقري، والقلب.

وأشار مسعود إلى إن المنظمة ستقيم العديد من الجلسات للأسرى والمختطفين لكشف كل جرائم جماعة الحوثي وانتهاكاتها والتي قد ترقى إلى جرائم ضد الإنسانية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق