أخبار محليةالأخبار الرئيسية

أزمة مشتقات نفطية تنعش السوق السوداء في حضرموت اليمنية

يمن مونيتور / سيئون / خاص

شهدت مديريات وادي وصحراء محافظة حضرموت، “شرقي اليمن” أزمة مشتقات نفطية” بالتزامن مع الانقطاع المتكرر للكهرباء وارتفاع كبير في أسعار المواد الغذائية، بسبب انهيار قيمة الريال اليمني أمام العملات الأجنبية.

وقال مراسل “يمن مونيتور”، “إن عدد من المركبات والدراجات النارية تصطف يومياً، في طوابير طويلة، أمام المحطات الحكومية في مديريات وادي حضرموت”.

وأضاف، أن الأزمة الآن بدأت في أسبوعها الثاني، وسط انتعاش غير مسبوق للسوق السوداء، في جميع المديريات، وارتفاع سعر اللتر من “325” ريال، إلى “1000” ريال.

وتفاجأ المواطنون بهذه الأزمة، التي طفحت على السطح مباشرة، في حين تبادرت إلى أذهانهم عدة تساؤلات عن دور السلطة المحلية بحضرموت.

ويأمل المواطنون انفراجه قريبة، حتى يتنقلوا بكل سهولة بين جميع المديريات.

وكانت شركة النفط بساحل حضرموت أبلغت فرع الشركة بالوادي بخفض الكمية المخصصة لها إلى 150 ألف لتر بعد أن كانت 300 ألف لتر يتم توزيعها على 200 محطة.

وأرجعت شركة النفط بالساحل نسبة تخفيض الكمية إلى انتهاء الكميات المدعومة، مشيرة إلى أنه في حال الشراء بأسعار مرتفعة من التاجر سيتم احتساب الفارق على الفرع.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق