أخبار محليةمجتمع

متحدثة أممية: شح التمويل يهدد خدمات الصحة النفسية باليمن

يمن مونيتور/وكالات

قالت متحدثة أممية، أمس السبت، إن خدمات الصحة النفسية باليمن “مهددة بالخطر” جراء شح التمويل.

ونقلت وكالة “الأناضول” عن مسؤولة الإعلام في صندوق الأمم المتحدة للسكان باليمن، فهمية الفتيح قولها: “هناك طلب متزايد على خدمات الصحة النفسية في اليمن، بسبب الصراع المستمر إضافة إلى جائحة كورونا، لكن هذه الخدمات الآن مهددة بالخطر في ظل شح التمويل”.

وأضافت: “يحتاج صندوق الأمم المتحدة للسكان إلى 9 ملايين دولار لبرنامج حماية المرأة، وبرامج الدعم النفسي حتى نهاية 2020”.

وبرنامج حماية المرأة يقدم خدمات متعددة للمرأة تشمل الدعم الطبي والنفسي والقانوني.

وحذرت الفتيح من أنه في حال عدم تلقي التمويل بحلول نهاية أكتوبر الجاري، سيتم إغلاق 21 مركزا إما متخصصة بالدعم النفسي أو تقدم خدمات تشمله في محافظات عدة بينها إب وتعز (جنوب غرب)، وحضرموت (شرق).

وأردفت: “هذا يعني أن 350 ألفا لن يستطيعوا الحصول والوصول إلى الخدمات المتخصصة (طبية تشمل الدعم النفسي)، بينما لن يستطيع 40 ألفا من الفئات الأشد ضعفا الحصول على الرعاية النفسية”.

وحذرت من أن ذلك “سيؤدي على الفور وبشكل كبير إلى زيادة احتمالية تعرض الأشخاص الأكثر هشاشة لخطر شديد من الترهيب والعنف الذي يهدد حياتهم. كما أن الأشخاص الذين يتلقون الأدوية حاليا كجزء من رعايتهم النفسية سيكونون في خطر شديد من الممارسات السلبية والضارة”.

ولفتت الفتيح إلى أن صندوق الأمم المتحدة للسكان بدأ عام 2018 تقديم المشورة لليمنيين من خلال مراكز الدعم النفسي التي تقوم برعاية صحية نفسية متخصصة وسريرية، بما في ذلك المساعدة الهاتفية.

وأفادت بأن هناك 6 مراكز دعم نفسي يدعمها صندوق الأمم المتحدة للسكان تعمل حاليا في أنحاء البلاد.

واستطردت: “استجابة للطلب المتزايد على هذه الخدمات، قام الصندوق بزيادة عدد المستشارين المتاحين لتقديم خدمات الاستشارة عن بعد من خلال 18 خطا ساخنا مجانيا للاستشارات”.

وأشارت أن “قرابة 18 ألفا تلقوا دعما نفسيا متخصصا من خلال الخط الساخن المجاني منذ عام 2018، فيما تلقى أكثر من 25 ألفا من الناجين من العنف الدعم النفسي عبر الاستشارة الشخصية”.

 

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق