أخبار محليةاخترنا لكمالأخبار الرئيسيةتراجم وتحليلات

الحكومة ترحب والحوثيون غاضبون.. “الأغذية العالمي” يحصل على “نوبل للسلام” لمكافحة الجوع في دول مثل اليمن

يمن مونيتور/ ترجمة خاصة:

فاز برنامج الأغذية العالمي بجائزة نوبل للسلام يوم الجمعة لجهوده في مكافحة الجوع وسط جائحة فيروس كورونا، وهو اعتراف يسلط الضوء على المجتمعات الضعيفة في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأفريقيا والتي تسعى بموجبها إلى مساعدة هؤلاء الذين يتضورون جوعا ويعيشون في مناطق الحروب التي نادرا ما تجذب انتباه العالم.

من اليمن إلى جنوب السودان، يعتبر انعدام الأمن الغذائي بلاءً متنامياً، وقد تفاقم بسبب مزيج من الصراع العسكري والكارثة البيئية والتداعيات الاقتصادية للوباء. في العام الماضي وحده، قدمت المنظمة التي تتخذ من روما مقراً لها مساعدات لما يقرب من 100 مليون شخص في 88 دولة.

في اليمن التي مزقتها الحرب، والتي توصف بأنها أسوأ كارثة إنسانية في العالم، يعتمد ملايين الأشخاص كل شهر على برنامج الأغذية العالمي للبقاء على قيد الحياة. على مدار ما يقرب من ست سنوات من الصراع بين الحوثيين المدعومين من إيران والحكومة الشرعية المدعومة من التحالف. واجهت الوكالة تحديات كبيرة في إيصال الإغاثة إلى اليمنيين المحتاجين. احتدم العنف والعديد من متلقي المساعدات يعيشون في مناطق نائية معروفة. لطالما منع الحوثيون الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء ومعظم شمال البلاد، المساعدات الغذائية وحولوها إلى وحدات قتالية في الخطوط الأمامية وبيعها من أجل الربح عبر بيعها في السوق.

ومع ذلك، فإن عمليات برنامج الأغذية العالمي واسعة النطاق لا غنى عنها في أفقر بلدان العالم العربي، حيث يعاني 20 مليون شخص من أزمة جوع فيما يواجه 3 ملايين آخرين المجاعة بسبب الآثار الجانبية للوباء.

قال صالح الضبي، مسؤول وزارة الصحة في الحكومة اليمنية المعترف بها دولياً: “إن الظروف في هذا البلد تجعل من المستحيل على أي منظمة إنسانية أن تؤدي وظيفتها بشكل جيد، ومع ذلك، لا يزال برنامج الأغذية العالمي يقوم بعمل حاسم، حتى أثناء انتشار الوباء. يمكننا القول إن  هذه الجائزة مستحقة “.

وانتقدت وزارة الصحة التي يديرها الحوثيون الوكالة بمناسبة حصولها على جائزة نوبل، حيث قال المتحدث يوسف الحاضري لوكالة أسوشيتد برس إن مساعدتها “تفشل في حل المشاكل الجذرية التي نعاني منها”.

المصدر الرئيس:

WFP fights hunger in food-deprived places, crises, war zones

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق