أخبار محلية

الحكومة اليمنية تلوح بالخيار العسكري جراء خروقات الحوثي المستمرة لاتفاق الحديدة   

يمن مونيتور/متابعة خاصة   

قالت الحكومة اليمنية، مساء الثلاثاء، إن الخروقات المستمرة من قبل الحوثيين تدفع باتفاق الحديدة نحو الفشل، واستئناف معركة تحرير المحافظة.  

جاء ذلك خلال المباحثات التي أجراها وزير الخارجية “محمد الحضرمي” عبر تقنية الاتصال المرئي، مع وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط جيمس كلفرلي 

وبحسب وكالة انباء “سبأ” الرسمية بحث الجانبان العلاقات الثنائية بين البلدين وسبل تعزيزها وتطويرها والجهود المبذولة لتحقيق السلام في اليمن والملفات الأخرى ذات الصلة.  

وخلال اللقاء أدان الوزير الحضرمي تصعيد الحوثيين، في مديرية الدريهمي بالحديدة وانتهاكها وقف إطلاق النار هناك كمحاولة لتغطية انكسارها وفشلها في جبهات مارب والجوف والبيضاء.  

وحمل الجماعة مسئولية استمرار هذه الخروقات وتبعات افشال اتفاق الحديدة، مشددا على قدرة قواتنا بدعم تحالف دعم الشرعية واستعدادها لتحرير ما تبقى من المحافظة.  

واستنكر استمرار مليشيا الحوثي بعرقلة وصول الفريق الاممي لخزان النفط صافر وشدد على ضرورة اتخاذ الاجراءات الكفيلة من قبل مجلس الامن لحل هذه القضية.  

واشار الى أنه أصبح جليا بعد تصعيد مليشيات الحوثي الاخير في الحديدة ان هذه المليشيات تستخدم بصوره لا اخلاقية ودون اكتراث للتبعات الخطيرة لاستخدامها خزان صافر كسلاح رادع وورقة ابتزاز سياسية للضغط على الحكومة الشرعية والمجتمع الدولي.   

من جانبه أشار الوزير كليفرلي الى أهمية تحقيق السلام في اليمن. وعبر عن دعم بلاده لجهود المبعوث الاممي مارتن غريفتث 

وعبر عن قلق بلاده من الخطورة التي لا زال يشكلها خزان النفط صافر وضرورة معالجة هذه المسالة بشكل سريع.  

وأعرب عن تمنياته في أن يحل السلام والاستقرار في كل ربوع اليمن. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق