أخبار محليةاخترنا لكمالأخبار الرئيسية

(918) مزرعة في اليمن تعرضت للقصف خلال ثلاث سنوات

يمن مونيتور/ قسم الأخبار:

تعرضت المزارع اليمنية للقصف ما لا يقل عن 918 مرة في أقل من ثلاث سنوات، مما أدى إلى تفاقم أزمة الغذاء الحادة في اليمن. حيث تواجه البلاد بسرعة مجاعة جديدة إذ تُرك الملايين بدون ما يكفي من الطعام.

وقال المركز النرويجي اللاجئين في بيان يوم الخميس، “تُظهر البيانات التي تم جمعها من قبل مشروع مراقبة الأثر المدني (CIMP) في اليمن ما مجموعه 348 غارة جوية و 570 حالة قصف أثرت على المزارع منذ يناير/كانون الثاني 2018 ، وهو ما يعادل حادثة واحدة تقريبًا في اليوم”.

وأضاف البيان: توثق المقابلات التي أجراها المجلس النرويجي للاجئين مع المدنيين على الأرض الخسائر في الأرواح والممتلكات وكيف يؤدي ذلك إلى إبعاد المزارعين عن الأراضي التي زرعوها لأجيال. لقد تركت حقول إنتاج الغذاء قاحلة.

وقال يان إيجلاند ، الأمين العام للمجلس النرويجي للاجئين”العنف الذي اجتاح أكثر من 900 مزرعة هو جزء من نمط أكبر حيث تعمل الحرب العبثية على تحطيم قدرة اليمن على إطعام نفسه. أُغرقت قوارب الصيد ودُمرت الأسواق ودُمرت مطاحن الدقيق. تعرض المزارعون الذين كانوا يستطيعون توفير الغذاء المنقذ للحياة للقصف والقصف والقتل أثناء الزراعة في حقولهم.

وانخفضت العملة اليمنية إلى مستوى قياسي، وأسعار المواد الغذائية أعلى بنسبة 140 في المائة عما كانت عليه قبل الحرب، وتعاني استجابة المساعدات من نقص التمويل بشكل كارثي.

وأشار البيان إلى مجموعة قصص لمزارعين بينها:

كان علي إبراهيم عامل مزرعة عندما أصابت ثماني غارات جوية قريته في حجة (شمال البلاد)، أصابت إحداها كوخ ابن عمه أمامه في المزرعة التي يعيش فيها كلاهما. قال: “قُتل ثلاثة [من أسرة ابن عمي] ، بينهم طفل لم يتجاوز بضعة أشهر”. اعتاد علي زراعة الطماطم والبصل، لكنه الآن وزوجته وأطفالهما السبعة محتشدون في خيمة مع عائلة نازحة أخرى في مخيم في منطقة عبس. ليس لديه عمل ولا يستطيع زراعة الخضار.

اضطر محسن أحمد محيوب إلى الفرار من المزرعة التي ورثها عن والده بالقرب من مدينة صنعاء، عندما اندلع إطلاق نار بالقرب من قريته. تعيش عائلته الآن في منطقة جميعها من الخيام في صحراء مأرب، حيث يسعدهم أن يكونوا آمنين.

اضطر محسن إلى بيع ماعزه وأغنامه لشراء الطعام والمواد الأساسية الأخرى، وترك حقول الذرة والشعير والقمح وراءه.

وقال: “كنت آكل من مزرعتي وأبيع الباقي. ولكننا هنا نعتمد على المنظمات للمساعدة، في الوقت الحاضر ، نفكر طوال الوقت في كيفية الحصول على الطعام ، وكيفية الحصول على الماء ، وإلى متى يمكننا البقاء هنا.”

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء. وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب وتشير تقديرات غربية إلى سقوط أكثر من 100 ألف يمني خلال السنوات الخمس. كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، حسب الأمم المتحدة، إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق