عربي ودولي

مظاهرة في برلين لمطالبة الحكومة الألمانية باستقبال مهاجرين

يمن مونيتور/ بي بي سي

طالب المتظاهرون المتجمعون في برلين الحكومة الألمانية بإيواء المهاجرين الذين احترق مخيمهم قبل 10 أيام في اليونان.

وكان ما يقرب من 13 ألف لاجئ من 70 دولة، معظمهم من أفغانستان، يعيشون في مخيم موريا المكتظ والذي اقامته السلطات اليونانية لاستضافتهم على نحو مؤقت قبل أن يحترق.

وتعالت هتافات نحو 3 آلاف متظاهر في العاصمة الألمانية للضغط على الحكومة الحالية لإعادة تطبيق سياسة “الباب المفتوح” مع المهاجرين الراغبين بالدخول إلى ألمانيا مع حث وزير الداخلية المحافظ، هورست زيهوفر على العمل بالدليل القاطع على ما يثبت صحة عقيدته المسيحية ، على حد مطالبتهم له.

ويترأس هورست زيهوفر منصب رئيس الحزب المسيحي الاشتراكي في أقليم بفاريا المتحالف مع الحزب المسيحي الديمقراطي برئاسة المستشارة أنغيلا ميركل في ائتلاف حاكم.

وانضمت للتظاهرات عمة الطفل السوري، آلان كردي، الذي لفظته الأمواج بعد غرقه بعمر الثلاث سنوات وهو يحاول العبور إلى أوروبا مع أسرته، وأصبحت صورة جثته الراقدة على الشاطئ رمزًا لأزمة الهجرة واللجوء في العالم.

تجدر الإشارة إلى أن “ميركل” قررت في عام 2015 فتح أبواب ألمانيا أمام اللاجئين بعد تفجر أزمتهم مع تصاعد أحداث الحرب الأهلية السورية بوجه خاص، الأمر الذي جعلها في مرمى انتقادات حادة من قِبل باقي الأحزاب الألمانية التي طالبت بوقف تدفق اللاجئين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق