أخبار محليةاخترنا لكمالأخبار الرئيسيةتقارير

هل تخلى العالم عن اليمنيين؟.. أزمة النظام الإنساني يدفع الملايين نحو “المجاعة”

اقرأ في هذا المقال
  • الوضع في اليمن محزن ومزعج
  • فضيحة دولية

يمن مونيتور/ خاص:

يندفع ملايين اليمنيين نحو شبح المجاعة، حسب تحذيرات منظمات إنسانية تعمل في البلاد وحكومات غربية، وعلى الرغم من قدرة النظام الإنساني على تجاوز انزلاق البلاد نحو المجاعة لكنه يتجاهل كارثة متوقعة، يحذرون جميعاً منها!

ويتكون النظام الإنساني الدولي من العديد من الجهات الفاعلة، بما في ذلك، على سبيل المثال لا الحصر، الحكومات الوطنية ووكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية والصليب الأحمر والمانحين.

وأوقفت الأمم المتحدة معظم أنشطتها الإنسانية في اليمن، بمزاعم توقف التمويل الدولي للبرامج المنقذة للحياة، ما يدفع بملايين اليمنيين نحو خطر المجاعة.

وقال مسؤول في الأمم المتحدة إنه تم “اتخاذ خيارات للتخلي عن ملايين اليمنيين الذين يحتاجون للمساعدات الإنسانية”، محذراً من أن ملايين الأطفال اليمنيين قد يموتون جوعا.

وأضاف مارك لوكوك وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة في حالات الطوارئ لشبكة سكاي نيوز البريطانية الناطقة بالانجليزية: الوضع “المحزن” في اليمن هو نتيجة اختيارات الدول الكبيرة.

وأضاف أن قرار عدم تمويل عملية الإغاثة كان “أحد أسوأ الخيارات” التي اُتخذت هذا العام.

وتفاقمت الأزمة الإنسانية في اليمن بسبب الحرب المستمرة منذ 2014، ومؤخراً استمر تفشي فيروس كورونا. وقالت الأمم المتحدة إن أكثر من 20 مليون شخص يحتاجون إلى مساعدات إنسانية عاجلة بسبب الصراع المستمر – نصفهم تقريبًا من الأطفال.

من جهتها قالت الحكومة البريطانية إن المجاعة في اليمن “لم يسبق لها مثيل على الإطلاق”.

يمنيون على دراجة نارية في صنعاء مع استمرار أزمة المشتقات النفطية- يمن مونيتور

محزن ومزعج

وقال لوكوك إن الوضع في اليمن “محزن ومزعج للغاية ومن المهم أن يراه العالم”. في الماضي، ساعدت جهود الإغاثة في تجنب المعاناة والموت. ومع ذلك، قال لوكوك، بدون هذه العناصر، “لن نتمكن من تقديم أي طعام بعد الآن إلى نصف الأشخاص الذين كنا نصل إليهم”.

كما أدى وقف التمويل إلى إغلاق العيادات ومحطات المياه.

وقال لوكوك إن دول الخليج عادة ما تتعهد بالكثير من الأموال لكنها “لم تتعهد بهذا المبلغ هذا العام ولم تدفع شيئًا تقريبًا” ، مضيفًا أن “كل دولة تحتاج بالفعل إلى بذل المزيد من الجهد”.

في العام الماضي، منحت المملكة العربية السعودية 750 مليون دولار لاستمرار أنشطة الإغاثة – وتعهدت هذا العام بتقديم 500 مليون دولار، قبل خفض المبلغ إلى 300 مليون دولار.

وأضاف لوكوك إنه حتى مع وجود هذا المبلغ “لن يكون كافيًا ولن ينقذ كل هؤلاء الملايين من الأطفال”، مضيفًا أن عملية الإغاثة يجب أن تعود إلى حيث كانت 2019.

فضيحة

وأكد ديفيد ميليباند، رئيس لجنة الإنقاذ الدولية، أن هذه ليست المأساة، قائلاً لشبكة سكاي نيوز: “هذه أزمة دبلوماسية لأن هناك حرب مستمرة. إنها أزمة سياسية لأن الأمم المتحدة عالقة غير قادرة على الحصول على المبلغ الذي طالبت به”.

وأضاف: “إنها أزمة للنظام الإنساني أيضًا لأن يتم تمويل 30٪ فقط من نداء الأمم المتحدة.”

وأضاف: “خطر المجاعة وواقع سوء التغذية هو الحياة اليومية في اليمن اليوم يمكن الوقاية منه وهذا ما يجعل منها فضيحة مطلقة. نحن بحاجة لحكومات العالم لتحمل مسؤولياتها”.

موظف حكومي في أحد المساجد -دار العبادة- مع دخول العام الرابع على توقف تسليم رواتب الموظفين (يمن مونيتور)

وتعليقًا على الأزمة الإنسانية وما ينشر في الفضائيات والصحف، قال لوكوك إن ما شوهد حتى الآن هو “مجرد غيض من فيض” لأن أولئك الذين لا يستطيعون الوصول إلى المستشفى هم في وضع أسوأ بكثير.

تحدث لوكوك عن كيف أن إغلاق برامج “إنقاذ الحياة” كان “مفجعًا”، لكنه أكد أن الأمم المتحدة “لا يمكنها الاستمرار إلا إذا دفع الناس تبرعاتهم وتعهداتهم” نظرًا لاعتمادها على المساهمات الطوعية.

قال وزير الخارجية البريطاني، دومينيك راب، إن المملكة المتحدة ستقدم 5.8 مليون جنيه إسترليني إضافية كمساعدة بريطانية للمساعدة في تجنب المجاعة في البلاد.

يُقال إن الدعم البريطاني قادر على مساعدة ما لا يقل عن نصف مليون يمني ضعيف كل شهر في شراء المواد الغذائية والمستلزمات المنزلية، بما في ذلك الصابون والأدوية.

وفي حديثه في نيويورك في اجتماع للأعضاء الدائمين في مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة، قال السيد راب: “إن الوضع الإنساني في اليمن الآن هو الأسوأ على الإطلاق، وتفاقم مع تهديد فيروس كورونا، البلد أكثر عرضة للانزلاق نحو المجاعة”.

كما دعا إلى “دعم ثابت” لخطط تأمين وقف لإطلاق النار ينهي المعاناة.

وتصاعدت الحرب في اليمن منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء. وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.

ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.

وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب وتشير تقديرات غربية إلى سقوط أكثر من 100 ألف يمني خلال السنوات الخمس. كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، حسب الأمم المتحدة، إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق