أخبار محليةصحافة

أبرز ما تناولته الصحف الخليجية في الشأن اليمني

يمن مونيتور/وحدة الرصد/خاص

أبرزت الصحف الخليجية، اليوم السبت، العديد من القضايا في الشأن اليمني، على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها.

وتحت عنوان ” زيادة أسعار الأرز في اليمن 400%” قالت صحيفة “العربي الجديد” إن الأسواق اليمنية تشهد تصاعد أسعار الأرز بصورة متسارعة منذ بداية الحرب الدائرة ارتفعت وتيرتها منذ مطلع العام الحالي، وسط انخفاض ملحوظ في حجم استيراد أهم وجبة معتمده لدى ما يقارب 700 ألف أسرة يمنية يتواجد بشكل شبه يومي في موائدها.

وبحسب الصحيفة: زادت أسعار الأرز في اليمن بنسبة تتجاوز 400% منذ بداية العام الجاري فقط، في حين تتجاوز النسبة 900% مقارنة بالأسعار التي كانت عليها في العام 2016.

وتقدر آخر بيانات مسح ميزانية الأسرة في اليمن، صادرة عن الجهاز المركزي للإحصاء، إنفاق الأسر اليمنية على الأرز بنوعية البسمتي والأميركي وأصناف أخرى بنحو 98 مليار ريال سنوياً.

من جانبها وتحت عنوان “هجمات الحوثيين وانتهاكاتهم تدفع آلاف الأسر اليمنية إلى النزوح” قالت صحيفة “الشرق الأوسط” أن تقارير يمنية وأخرى دولية أفادت بأن التصعيد الأخير للميليشيات الحوثية في مأرب والجوف والحديدة، وغيرها من المحافظات اليمنية، إلى جانب انتهاكات الجماعة المتكررة والمرتكبة بحق المدنيين، أجبر آلاف الأسر اليمنية على الفرار والنزوح حفاظاً على سلامتها، وبحثاً عن أماكن يتوفر فيها بعض من مقومات السلامة والمأوى.

ووفقا للصحيفة: في الوقت الذي لم تكتفِ فيه الجماعة من خلال حربها العبثية واجتياحها المدن بتشريد مئات الآلاف من اليمنيين من مناطقهم خلال السنوات الماضية، عادت الميليشيات ذاتها من جديد لتواصل مسلسلها الإجرامي في استهداف وملاحقة النازحين إلى مخيماتهم المنتشرة في مدن ومناطق يمنية عدة.

ونقلت الصحيفة عن مصدر حقوقي في صنعاء قوله: إن جرائم الميليشيات وتصعيدها للهجمات العسكرية في عدة جبهات؛ خصوصاً تلك الواقعة بمحيط مأرب وفي الجوف والحديدة والضالع ومدن يمنية أخرى، زادت من تفاقم أزمة النزوح في اليمن، وعملت على ارتفاع معدلاتها إلى أضعاف عما كانت عليه قبل أشهر قليلة ماضية.

وفي حين أشار المصدر إلى أن عدد النازحين في اليمن تجاوز أكثر من 3 ملايين نازح نتيجة الحرب التي أشعلتها الجماعة منذ أزيد من 5 أعوام، خدمة للمصالح والمطامع الإيرانية في اليمن والمنطقة، قال إن نحو 393 ألف شخص نزحوا من مناطقهم منذ بداية عام 2019 وفقاً لتقارير أممية سابقة.

وعدَّ المصدر الذي طلب عدم الكشف عن هويته خلال حديثه لـ«الشرق الأوسط»، أن زيادة عدد الأسر النازحة في اليمن جاء نتيجة استمرار جرائم الميليشيات وتعسفها بحق المدنيين بمناطق سيطرتها، وكذا تصعيدها وهجماتها العسكرية المتواصلة والمستهدفة بشكل متعمد الأحياء السكنية في المدن التي تقع تحت سيطرة الحكومة الشرعية.

وسلطت صحيفة “البيان” الإماراتية الضوء على توزيع الفرق الإغاثية لهيئة الهلال الأحمر الإماراتي وبالتعاون مع السلطة المحلية في محافظة الحديدة غرب اليمن مساعدات غذائية للمرحلة الثانية من العام الحالي للنازحين في مخيم الوعرة في مديرية الخوخة، وهو المخيم الذي يضم 1400 أسرة شردتها ميليشيا الحوثي.

وبحسب الصحيفة وزعت الفرق الإنسانية 16 طناً من المواد الغذائية المتكاملة لسكان المخيم الذي أقامته هيئة الهلال الأحمر الإماراتي في قرية الوعرة للسكان الذين هربوا من البطش والتنكيل الممنهج الذي تمارسه قوى الشر الحوثية عليهم منذ اجتياحها لمناطقهم قبل خمس سنوات، وتتولى الهيئة تزويد السكان باحتياجاتهم الغذائية بالتعاون بين الهلال الأحمر مع السلطة المحلية.

ومنذ أربعة أعوام توزع السلال الغذائية بشكل دوري بمعدل مرتين في الشهر لتتمكن 1400 أسرة من الحصول على الغذاء والماء والمأوى إلى حين عودتهم إلى قراهم ومناطقهم التي هُجِّروا منها في مديريتي الحوك والحالي وسط مدينة الحديدة، وفي مديريات الدريهمي وبيت الفقيه وغيرها من المناطق في جنوب المحافظة والواقعة تحت سيطرة ميليشيا الحوثي.

 

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق