أخبار محليةالأخبار الرئيسيةتراجم وتحليلات

هل توجد سياسة متسقة للاتحاد الأوروبي تجاه الحرب اليمنية؟-ترجمة خاصة

يمن مونيتور/ ترجمة خاصة:

قال موقع فير أوبزرفر الأمريكي إنه لا توجد سياسة متسقة للاتحاد الأوروبي في اليمن، حيث أن خلافاً بين الدول الأعضاء بشأن التعامل مع الحرب المستمرة منذ قرابة ست سنوات، إذ لا تمثل اليمن أهمية موازية

وأضافت الصحيفة في تقرير للكاتب مارك جونيينت الباحث المتخصص في الشرق الأوسط، نشر يوم الجمعة (28 أغسطس/آب) ونقله للعربية “يمن مونيتور”، أن الاتحاد الأوروبي قَدم مقاربةً للصراع في اليمن تفتقر إلى التنسيق والتماسك.

وصف الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش الوضع في اليمن، الذي كان أفقر دولة عربية بالفعل قبل اندلاع الحرب الأهلية عام 2014، بأنه أسوأ أزمة إنسانية في العالم. في مواجهة ذلك، أثبت الاتحاد الأوروبي وحكوماته الوطنية في كثير من الأحيان أنه غير قادر أو غير راغب في إحداث تأثير إيجابي على التطورات في اليمن. في الواقع، يسير بعض أعضاء الاتحاد الأوروبي في الاتجاه المعاكس حسب ما أفاد ” فير أوبزرفر “.

وأكد الموقع أنه لا يمكن للدبلوماسية العامة للاتحاد الأوروبي في اليمن أن تنجح طالما أن سياساتها تنقل صورة تتعارض مع الهوية التي يدعي الاتحاد الأوروبي أنها خاصة به.

ولفت الكاتب إلى أنه من الملاحظ عدم وجود موقف أوروبي مشترك بشأن اليمن بعد 14 سبتمبر/أيلول2019، عندما تعرضت منشآت أرامكو النفطية في المملكة العربية السعودية لضربات جوية، مما أجبر المملكة على خفض إنتاجها النفطي بأكثر من النصف. وأعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن الهجمات الذين سيطروا على العاصمة صنعاء عام 2014.

على الرغم من أن الحوثيين تبنوا الضربات على الأراضي السعودية وهجوم أرامكو، إلا أن الرياض أصرت على أن هجمات أرامكو انطلقت من الشمال، وألقت باللوم ضمنًا على إيران أو الميليشيات العراقية المدعومة من طهران. تقدم إيران الدعم للحوثيين. وخلص تحقيق أجري نيابة عن مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة إلى أن الهجمات ربما لم تنطلق من اليمن.

من جهة، فرنسا و بريطانيا كان رد فعلها على الهجمات (أكثر غموضا في تلك اللحظة) مع تصريحات متماثلة أكد البلدان تسليط الضوء التزامهم بدعم أمن المملكة العربية السعودية. من ناحية أخرى، أكدت وزارة الخارجية الألمانية وخدمة العمل الخارجي الأوروبي (الذراع الدبلوماسية للاتحاد الأوروبي) على الحاجة إلى وقف التصعيد ولم تشر إلى الأمن السعودي.

 

اختلاف نادر

يمكن اعتبار الصياغة المختلفة لهذه التصريحات في أعقاب هجمات أرامكو أمرًا نادرًا إذا لم تعكس تباينًا عميقًا في وجهات النظر بين أعضاء الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بالصراع في اليمن. واصلت فرنسا والمملكة المتحدة وإيطاليا وإسبانيا بيع أسلحة للسعودية رغم الاتهامات بالانتهاك الصارخ للقانون الدولي في اليمن.

ألمانيا هي الوزن الثقيل الوحيد في الاتحاد الأوروبي الذي حظر مبيعات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية، على الرغم من أن برلين وافقت بشكل استثنائي على تصدير أسلحة بقيمة 400 مليون يورو (449 مليون دولار) إلى السعودية في مارس/آذار من العام الماضي. الدنمارك وفنلندا وهولندا هي بعض الدول التي اتخذت مواقف مماثلة. وتجدر الإشارة، مع ذلك، إلى أن القيمة الاقتصادية لمبيعات الأسلحة إلى الرياض تختلف اختلافًا كبيرًا من دولة إلى أخرى. تمثل المملكة العربية السعودية أكبر سوق صادرات أسلحة من بريطانيا وثالث أكبر سوق لفرنسا.

في نفس الوقت يرى الكاتب إن فرض حظر على نطاق الاتحاد الأوروبي على مبيعات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية ليس مستبعد للغاية، بل سيكون له تأثير محدود أيضًا إذا تم تنفيذه. لا تزال الولايات المتحدة إلى حد بعيد المورد الرئيسي للأسلحة إلى المملكة العربية السعودية، حيث وفرت 68٪ من الأسلحة التي اشترتها المملكة منذ عام 2014.

 

فجوة الخطاب والواقع

على الرغم من ذلك، سيكون من الخطأ الاعتقاد بأن الاتحاد الأوروبي لم يتمكن من صياغة استراتيجية منسقة ومتماسكة فيما يتعلق باليمن فقط بسبب المواقف المتباينة للدول الأعضاء فيما يتعلق بصادرات الأسلحة. فحجم المساعدات التي تلقاها اليمن من الاتحاد الأوروبي دليل على أهميته المحدودة لقادة الاتحاد الأوروبي.

بين عامي 2015 و 2018 – آخر عام توفرت عنه بيانات موثوقة – خصص لليمن 2.33 مليار يورو كمساعدات من مؤسسات الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء. خلال هذه السنوات الأربع نفسها، تلقت أفغانستان والمغرب أكثر من 5 مليارات يورو من الاتحاد الأوروبي، أكبر مساهم عالمي في المساعدات الإنسانية.

صحيح أن إيصال المساعدات الإنسانية بشكل فاعل دائمًا ما يكون معقدًا عندما يخوض بلد ما حربًا أهلية، واليمن ليس استثناءً. في الواقع، هناك أسباب للخوف من قيام الحوثيين بتحويل المساعدات لأغراض غير إنسانية. ومع ذلك، سيكون من السذاجة افتراض أن هذا هو السبب الرئيسي لانخفاض مستويات المساعدات الإنسانية التي تلقاها اليمن من الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه. مع عدد سكان أصغر قليلاً، تلقت سوريا التي مزقتها الحرب ثلاثة أضعاف المساعدات الإنسانية التي حصلت عليها اليمن بين عامي 2015 و 2018.

وقال الكاتب إن تفسير هذا الواقع له علاقة أكبر بحقيقة أن الحرب في اليمن لا تحمل خطر أزمة لاجئين على الاتحاد الأوروبي. كما قد يبدو مفاجئًا، وصل أكثر من 160 ألف مهاجر، معظمهم من إثيوبيا والصومال، إلى اليمن في عام 2018. وبمجرد وصولهم، غالبًا ما ينضمون إلى اليمنيين في محاولة الوصول إلى المملكة العربية السعودية بحثًا عن حياة أفضل. ومع ذلك، تفرض الرياض ضوابط صارمة على الهجرة على الحدود السعودية اليمنية، بعد أن أقامت سياجًا على طولها في أوائل القرن الحادي والعشرين.

تجادل ماريسا كوي وحميد حكيمي بأن مساعدات الاتحاد الأوروبي أصبحت “أداة لوقف ما يعتبره الناخبون موجة مد للهجرة “. يقطع هذا شوطًا طويلاً في توضيح سبب اعتبار ليبيا – من خلال اتفاق إيطاليا وليبيا بدعم من الاتحاد الأوروبي – المغرب أو تركيا أو أفغانستان، نقاط مهمة للتزود بالوقود أو عبور المهاجرين الراغبين في الوصول إلى أوروبا، على أنها أولوية أعلى من اليمن.

وتابع الكاتب: أن عجز الاتحاد الأوروبي عن الوصول إلى استراتيجية شاملة وتنفيذها بشأن اليمن يضر بإسقاط قوته الناعمة في العالم. على الرغم من أن موقف الاتحاد الأوروبي من الصراع اليمني ليس سوى جانب واحد من عدة جوانب تؤدي إلى التشكيك في القوة الناعمة لأوروبا، إلا أنه لا يجب أن يكون دائمًا على هذا النحو. أثبتت أوروبا ذلك من خلال دورها البناء في التفاوض على الاتفاق النووي الإيراني، حقيقة القوة الناعمة للاتحاد الأوروبي على الرغم من أن هذا الدور كان أقل نجاحًا بكثير في إيجاد حل لخروج الولايات المتحدة من الصفقة في عام 2018.

المصدر الرئيس

For Yemen, No Consistent EU Policy in Sight

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق