أخبار محليةتراجم وتحليلاتتفاعل

فتاة يمنية تصل الولايات المتحدة بعد بقائها في مصر لأسابيع بعيداً عن عائلتها

يمن مونيتور/ ترجمة خاصة:

وصلت فتاة يمنية تبلغ من العمر 10 سنوات مساء الخميس إلى مطار سان فرانسيسكو الدولي بالولايات المتحدة الأمريكية بعد أن تقطعت بهم السبل في مصر لأكثر من شهر ونصف بدون عائلتها بسبب حظر السفر الذي فرضته إدارة ترامب ووقف التأشيرات بسبب تفشي وباء كورونا.

حطت طائرة رغد صالح في مطار سان فرانسيسكو الدولي حوالي الساعة الثامنة والنصف مساء الخميس، واندفعت إلى أحضان والدتها وأقاربها الذين عانقوها بشدة عند خروجها من الطائرة.

كانت عائلتها تحاول مغادرة وطنها اليمن الذي مزقته الحرب وكانت تنتظر في مصر حتى استقر والدها أبو بكر صالح في سان فرانسيسكو حيث تعيش الأسرة الآن.

صدرت تأشيرات الأسرة في مارس/آذار باستثناء تأشيرات رغد.

أبلغت السفارة الأمريكية في القاهرة الأسرة أن الخلل سيتم إصلاحه، ولكن وبينما يتم الانتظار،  أصدر ترامب تعليقًا لخدمات التأشيرات وحظر لاحقًا إصدار تأشيرات الهجرة إلى الولايات المتحدة، وفقًا لزهراء بيلو، المديرة التنفيذية لمجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية في سان فرانسيسكو.

دفع ذلك العائلة والمنظمات الحقوقية إلى الحديث علناً عن القضية.

كان من المقرر أن تنتهي صلاحية تأشيرات والدة رغد وإخوتها في أوائل شهر يوليو/تموز، ولذلك أجبروا على ترك الفتاة الصغيرة وراءهم مع جيرانهم.

قالت بيلو إن رغد كانت في مصر بدون عائلتها لأكثر من شهر. وأضافت أن السفارة لم تصدر تأشيرة لرغد إلا بعد تدخل من الجمعية اليمنية الأمريكية ومجلس العلاقات الإسلامية الأمريكية ووتغطية إعلامية.

وقال أمير نعيم، محامي حقوق المهاجرين: “في الوقت الذي يسعدنا فيه لم شمل رغد أخيرًا مع عائلتها، للأسف، هناك عدد لا يحصى من العائلات الأخرى التي لا تزال مشتتة بسبب السياسات غير العقلانية المناهضة للهجرة التي سنتها إدارة ترامب بشكل تعسفي”.

وقالت كارين توملين، مؤسسة ومديرة مركز العدالة، والمستشارة المشاركة في دعوى قضائية  ضد إدارة ترامب لوقف حظر الهجرة ، إنها سعيدة بلم شمل رغد وعائلتها.

وقالت: “لا ينبغي أن يتحمل أي طفل أو والد ما عانته هذه الأسرة. لهذا السبب سنواصل الكفاح في المحكمة ضد حظر الهجرة الأحمق الذي تفرضه الإدارة لضمان عدم تشتت العائلات أو تعرضها للصدمات”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق