أخبار محليةالأخبار الرئيسية

الإصلاح اليمني: التطبيع مع المحتل “خيانة” للمشروع العربي وقضية فلسطين

يمن مونيتور/ متابعات خاصة

قال حزب التجمع اليمني للإصلاح في اليمن، اليوم الجمعة، إن “القفز منفرداً للتطبيع مع المحتل خيانة للمشروع العربي والقضية الفلسطينية”.

جاء ذلك، في تصريح مقتصب، لرئيس الدائرة الإعلامية في الحزب علي الجرادي، تعليقاً على إعلان الإمارات التطبيع رسمياً مع الكيان الصهيوني.

وأضاف الجرادي، أن أبناء الأرض في فلسطين المحتلة اختاروا طرق المقاومة للوصول إلى سامل عادل وشامل كما حددتها المبادرة العربية.

ولفت إلى أن القفز منفردا للتطبيع مع المحتل خيانة للمشروع العربي والقضية الفلسطينية، مشيراً إلى أن هذا القفز يبحث عن نفوذ إقليمي واستقواء بداعم دولي للفوز بلقب (شرطي المنطقة).

من جانبه، وصف نائب رئيس الدائرة الإعلامية في الحزب عدنان العديني اتفاق التطبيع الإماراتي مع إسرائيل بـ”الجناية التاريخية” بحق الشعوب العربية.

وقال العديني إن “المطبعين مع الاحتلال الإسرائيلي يتنازلون عن كل شيء مقابل الانخراط بشرق أوسط يقوم على أنقاض العرب كأمة وكيان واحد قادر على التحكم بمصيره أو التأثير في قضاياه”.

وأضاف: “هذا ما يجعل التطبيع جناية تاريخية بحق الشعوب التي لن تجني من اندماج أنظمتها بنظام الشرق الجديد سوى الهوان (..) ما فعله العرب أنهم تخلوا عن القضية التي تأسس على ضفافها ومن أجلها وجدانهم العربي”.

ومضى موضحا: “سينحصر الدور العربي في مهمة مكافحة نفسه، وتفتيت وضرب نقاط قوته من أجل استمرار الهيمنة الإسرائيلية”.

واختتم العديني قائلا: “لا دولة قامت للفلسطينيين رغم السلام الكلي الذي منحه التطبيع للكيان الصهيوني، منذ انطلقت مواكب الحجيج إلى تل أبيب”.

والخميس، أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، توصل الإمارات وإسرائيل إلى اتفاق سلام واصفا إياه بـ “التاريخي”.

وبذلك تصبح الإمارات ثالث دولة عربية تتوصل إلى اتفاق مع إسرائيل لتطبيع علاقاتهما، بعد مصر عام 1979، والأردن 1994. –

 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق