عربي ودولي

تحطم طائرة ركاب هندية وعلى متنها 191 راكباً وسقوط ضحايا

قال مسؤولون إن 15 شخصا على الأقل لقوا حتفهم وأصيب عشرات آخرون عندما تجاوزت طائرة ركاب تابعة لشركة إير إنديا اكسبريس المدرج وانشطرت إلى نصفين بعد هبوطها في مدينة كاليكوت بجنوب الهند وسط أمطار غزيرة يوم الجمعة.

وكانت الطائرة، وهي من طراز بوينج-737، قادمة من دبي وعلى متنها هنود تقطعت بهم السبل في الخارج بسبب جائحة فيروس كورونا.

وقالت وزارة الطيران المدني في بيان إن الطائرة كانت تقل 190 من الركاب وأفراد الطاقم. وكان على متنها عشرة أطفال.

وظهر في لقطات تلفزيونية عمال إنقاذ يدورون حول حطام الطائرة تحت المطر المتدفق. وقالت السلطات إن الطائرة انشطرت إلى جزئين على الأقل عندما انشق جسم الطائرة وهي تسقط في واد على عمق 30 قدما.

وأشارت تقارير إعلامية إلى أن الطائرة تجاوزت المدرج ثم سقطت في الوادي بمقدمتها.

وقال قائد الشرطة في ولاية كيرالا إن 15 شخصا على الأقل لقوا حتفهم وإن أربعة من المتوفين على الأقل التصقوا بالحطام.

وقال بيان وزارة الطيران المدني إنه لم ينشب حريق في الطائرة.

وظهر في لقطات قنوات تلفزيونية محلية ركاب، بعضهم ممددون دون حراك على نقالات، خلال نقلهم إلى المستشفى بينما أحاط بهم عاملون في مجال الصحة ارتدوا كمامات بسبب جائحة فيروس كورونا.

وكانت الرحلة (أيه.إكس.بي 1344) مشغلة لحساب الحكومة لإعادة الهنود في ظل قيود السفر الدولي المطبقة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد. ويعمل ملايين الهنود في الخليج.

وقال رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي على تويتر ”متألم لحادث الطائرة في كوجيكودي“ مشيرا إلى الاسم الجديد لكاليكوت. وأضاف ”قلبي مع أولئك الذين فقدوا أحباءهم. وأدعو للمصابين بالشفاء العاجل“.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق