أخبار محليةالأخبار الرئيسية

الحوثيون يمنعون بيع “البنزين” للمواطنين في صنعاء بحجة تقنين المادة

يمن مونيتور/ صنعاء/ خاص:

رفضت جماعة الحوثي المسلحة، اليوم الأربعاء، السماح للمحطات ببيع مادة البنزين المخزن في محطات التعبئة المنتشرة في جميع مديريات أمانة العاصمة بصنعاء للمواطنين.

يأتي ذلك، بعد يوم من إعلانها عن أزمة وقود جديدة، ودخول المحافظات الواقعة تحت سيطرتها عبر نظام الترقيم الذي لا يُسمح بالتعبئة إلا مرة في الأسبوع.

وقال مراسل “يمن مونيتور”، إن وزارة الداخلية نشرت صباح اليوم فرق المنشآت العسكرية وقوات النجدة وعدد من اللجان الإشراقية الخاصة بجماعة الحوثي، حيث تم توزيعها على المحطات للقيام بحجز الكميات من البنزين الموجودة في محطات التعبئة.

وأضاف: “تم منع بيع البنزين وإغلاق عشرات المحطات بحجة تقنين بيع المادة وسيتم شراء الكميات لأغراض ترى الجماعة أنها أولى من بيعها للمواطنين”.

وقال علي الراعي، عامل في أحد محطات التعبئة بمديرية بني الحارث لـ”يمن مونيتور”: تم نزول حملات أمنية إلى محطة موسكو في مديرية بني الحارث وتم منعنا من فتح المحطة والبدء في عملية البيع للمواطنين، إلا أنه لم يتم التوجيه بفتحها من قبل وزارة الداخلية.

وأشار إلى خزانات المحطات الموجودة في مديرية بني الحارث ممتلئة بمادة البترول لكنها محتجزة من قبل وزارة الداخلية التي تقوم بإدارة عملية ضبط الكميات حالياً وسط.

وكانت جماعة الحوثي المسلحة أعلنت، الثلاثاء، عن بدء أزمة في انعدام المشتقات النفطية تبدأ من اليوم الأربعاء والبدء بالازدحام على المحطات التي ستعلن فتح عن عدد محدود من المحطات للبيع ولمرة واحدة في الأسبوع كل خامس يوم من التعبئة.

وأكدت الجماعة، أن ميناء غاطس خالي وأرصفة ميناء الحديدة من سُفن المُشتقات النفطية منذ أكثر من 11 يوماً، واصفة الوضع بـ”الكارثي” على المستوى الإنساني في ظل جائحة كورونا.

وتتهم الجماعة تحالف دعم الشرعية باحتجاز عشرات السفن ومنعها من دخول ميناء الحديدة غربي البلاد والواقع تحت سيطرة الجماعة، فيما ينفي التحالف صحة ذلك.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق