أخبار محليةحقوق وحريات

قوات مدعومة اماراتياً تفرج عن صحفي بعد شهر من اختطافه جنوبي اليمن

بدت عليه آثار تعذيبب شديد

يمن مونيتور/ متابعات خاصة

أعلن مسؤول في نقابة الصحفيين اليمنيين، اليوم السبت، أن قوات أمنية مدعومة إماراتيا في محافظة لحج جنوبي اليمن أفرجت عن صحفي بعد نحو شهر من اعتقاله وعليه آثار تعذيب.

وقال رئيس لجنة التدريب والتأهيل في نقابة الصحفيين اليمنيين نبيل الأسيدي، في تدوينه نشرها عبر حسابه في “فيسبوك”، هكذا خرج المصور الصحفي أصيل سويد بعد شهر من اختطافه وإخفائه قسرا من قبل لواء الدعم والإسناد التابع للمجلس الانتقالي المدعوم من الإمارات”.

وأضاف أن “مسلحين سلموا سويد يوم أمس الجمعة في مدينة الوهط بلحج (جنوب) لأسرته، بعد التواصل مع شقيقه”.

ووصف المسؤول في نقابة الصحفيين حالة سويد النفسية والصحية بأنها “سيئة جدا”، مشيرا أنه “ما زال لا يستطيع الكلام جراء ما تعرض له من تعذيب”.

وتساءل الأسدي مستنكرًا: “لم كل هذه الوحشية ضد صحفي أعزل؟ إنه قانون الغاب والعبث”.

ونشر الصحافي الأسيدي صورا لسويد الذي بدت عليه آثار تعذيب في أنحاء من جسده، إضافة إلى الإجهاد والمرض.

وقبل أسبوعين قال الاتحاد الدولي للصحفيين، إن سويد اختفى في الأول من مايو/أيار الجاري بعد خروجه من منزله في تعز (جنوب غرب) متوجها إلى مدينة عدن (جنوب).

واعتبر الاتحاد في بيان حينه، أن “اختفاء سويد يشير إلى استمرار أزمة السلامة التي يواجهها الصحفيون اليمنيون منذ سنوات، والتي أثارت قلق مجتمع الصحفيين الدولي”.

وتقول منظمات وجهات حقوقية، إن قوات “الحزام الأمني” الممولة من الإمارات تمارس “التعسف والاعتقال ومنع مواطنين قادمين من محافظات شمالية من دخول عاصمة البلاد المؤقتة عدن جنوبي البلاد.

https://www.facebook.com/alosaidi/posts/10215625279054386

https://twitter.com/SuaadS/status/1266721551333896196

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق