غير مصنف

تلفزيون يكشف عن 200 حالة وفاة بـ “كورونا” في صنعاء

نقل التقرير عن أطباء يعملون في مستشفى الكويت بصنعاء إن المستشفى يعالج حاليا أكثر من أربعمئة حالة مصابة بالفيروس، ويتم دفن الوفيات بإشراف أحد الأطباء بعد غسلهم بمادة كورلكس للتعقيم.

يمن مونيتور/متابعة خاصة

كشف تلفزيون الجزيرة، اليوم الخميس، عن وفاة 200 شخص في صنعاء وإصابة أكثر من 500 بـ فيروس “كورونا” وسط تعتيم كبير من جماعة الحوثي المسلحة المسيطرة عليها.
وأكدت أن فريق التقرير تتبع حقيقة الوضع على الأرض، بعيدا عما تعلنه الجهات المختصة، وكانت البداية من صنعاء؛ حيث كشف أطباء ومصادر خاصة عن أن عدد الإصابات التي تم التأكد منها بلغت حتى الآن أكثر من خمسمئة حالة، في حين بلغ عدد الوفيات أكثر مئتين، رغم أن سلطات الحوثيين لا تعترف سوى بتسجيل أربع حالات فقط.
ونقل التقرير عن أطباء يعملون في مستشفى الكويت بصنعاء إن المستشفى يعالج حاليا أكثر من أربعمئة حالة مصابة بالفيروس، ويتم دفن الوفيات بإشراف أحد الأطباء بعد غسلهم بمادة كورلكس للتعقيم.
وحسب الأطباء، فإن مستشفى زايد في صنعاء يمثل ثاني المستشفيات التي يتم فيها حجر الحالات المشتبه في إصابتها بكورونا، حيث يوجد فيه عشرات الحالات من دون رعاية صحية.
وحول عدم إفصاح الأهالي عن وفياتهم بالمرض، تحدثت تقرير الجزيرة لأفراد من عائلات بعض ممن توفوا بالفيروس، وأكدوا أن الحوثيين قاموا بتهديدهم بالتخلي عن رعاية مرضاهم أثناء إصابتهم، إضافة إلى تهديدهم بالسجن في حال تحدثوا عن وفاة أقاربهم بالفيروس.
وقالت في تقريرها إنها حصلت على كشوف لعدد من المصابين الذين تأكدت إصابتهم بأعراض كورونا في المختبر المركزي القريب من مستشفى الكويت، الذي تحوّل إليه الحالات المصابة بصنعاء.
ونقلت عن الدكتور محمد الكمالي (اختصاصي جراحة المخ والأعصاب) إنهم يحرصون في صنعاء على أخذ الاحتياطات في العيادات والمستشفيات بقدر الإمكان، رغم أن أدوات الوقاية والتعقيم تكاد تكون معدومة، والمتوفر منها من نوعيات رديئة وتجارية وغير فعالة.
ونقل تقرير “الجزيرة” عن مصادر طبية عن طلب وزارة الصحة الخاضعة لسيطرة الحوثيين من الأطباء الذين يشرفون على الحالات البقاء في المستشفى تحت الحجر الصحي وعدم المغادرة منذ نحو شهر تقريبا.
وطبقا لشهادة الأطباء فإن أربعة من الفريق الصحي المكلف بمتابعة الحالات المشتبه في إصابتهم بالفيروس توفوا في الأيام الأخيرة، بعد أن عُزلوا في غرف خاصة.
وبحثا على أسباب التعتيم عن الحالات المصابة من قبل وزارة الصحة التابعة للحوثيين في صنعاء، تحدثت الجزيرة نت مع الناطق الرسمي باسم الوزارة يوسف الحاضري، الذي نفى الأنباء عن حالات الوفاة اليومية بالفيروس في صنعاء.
وقال إن ما يتداوله البعض عن حالات الدفن لوفيات بسبب كورونا ليست صحيحة، وقال إنها “جثث كانت في المستشفيات الحكومية لأشخاص مجهولي الهوية، وليس لديهم أهل، إضافة إلى أشلاء من قتلوا نتيجة غارات التحالف”، مشيرا إلى أن توجيهات صدرت لهم بإفساح المجال في ثلاجات المستشفيات بصنعاء، كون طاقتها الاستيعابية قليلة.
 
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق