اخترنا لكمتراجم وتحليلاتغير مصنف

الأمم المتحدة تسحب نصف موظفيها من صنعاء خشية إصابتهم ب”كورونا”

سحبت الأمم المتحدة أكثر من نصف موظفيها من العاصمة اليمنية صنعاء، خلال الأسبوع الجاري، خشية تعرضهم للإصابة بفيروس كورونا المستجد.

يمن مونيتور/ صنعاء/ ترجمة خاصة:
سحبت الأمم المتحدة أكثر من نصف موظفيها من العاصمة اليمنية صنعاء، خلال الأسبوع الجاري، خشية تعرضهم للإصابة بفيروس كورونا المستجد.
وقال موقع الإنسانية الجديدة (The New Humanitarian) إن قرابة 100 موظف من أصل 158 موظفاً أجنبياً في صنعاء يعملون مع الأمم المتحدة تم نقلهم إلى عاصمة أثيوبيا “أديس أبابا” خشية إصابتهم بفيروس كورونا المستجد.
ويعمل هؤلاء الموظفون في وكالات الأمم المتحدة المختلفة.
وأشار الموقع إلى أنه جرى نقلهم في رحلتين يوم (12 و17 مايو/أيار)، إضافة إلى نقل موظفين أخرين من العاصمة اليمنية المؤقتة عدن.
ورغم رفض الأمم المتحدة التعليق، إلا أن إليزابيث بايرز، المتحدثة باسم برنامج الغذاء العالمي ، وكالة الأمم المتحدة التي استأجرت الرحلات الجوية، أكدت أنها نقلت عمال الإغاثة خارج اليمن.
وقالت بايرز لموقع The New Human “رحلتان الأسبوع الماضي نقلتا موظفي الأمم المتحدة من صنعاء وعدن إلى أديس أبابا”. “يبقى فريق أساسي من الموظفين الدوليين لبرنامج الأغذية العالمي في اليمن يعمل مع زملائنا اليمنيين”.
ومعظم فريق عمل وكالات الإغاثة الأممية في صنعاء هم من اليمنيين.
ويرفض الحوثيون الكشف عن عدد الإصابات بفيروس كورونا في صنعاء، إلا أن مصادر طبية متعددة وسكان تحدثوا عن كارثة صحية.
واليمن موطن لأكبر عملية إنسانية للأمم المتحدة، بقيمة 3.2 مليار دولار. وتقول إن حوالي 24 مليون شخص بحاجة إلى المساعدة في البلاد.
المصدر الرئيس
UN pulls half its foreign aid staff out of Yemeni capital as COVID-19 spreads

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق