أخبار محليةاقتصادغير مصنف

وزير النفط اليمني يتهم الحوثيين بتهديد ملايين السكان في “الحديدة” ودول حوض البحر الأحمر

أوس العود وزير النفط اليمني في مقابلة مع صحيفة الشرق الأوسط السعودية يمن مونيتور/ صنعاء/ متابعة خاصة:
قال وزير النفط اليمني إن الحوثيين يهددون ملايين السكان في محافظة الحديدة ودول حوض البحر الأحمر برفضهم صيانة خزان النفط العائم “صافر”.
وأضاف أوس العود وزير النفط اليمني في مقابلة مع صحيفة الشرق الأوسط السعودية يوم الثلاثاء: إذا تسرب النفط من الخزان العائم «صافر»، سيتسبب في كارثة بيئية ذات عواقب اقتصادية وإنسانية وخيمة، والمخاطر تتمثل بتهديد البيئة البحرية في حوض البحر الأحمر نتيجة التلوث، كما أن التسرب يهدد ملايين السكان في محافظة الحديدة ودول حوض البحر الأحمر.
واتهم العود الحوثيين بتقويض “الاقتصاد الرسمي للدولة، ويواصلون حربهم وأعمالهم التخريبية ضد المكاسب الوطنية، وضد المؤسسات والخدمات العامة على مر السنوات الخمس الماضية لصالح اقتصاد «خفي» مغلق وبعيد عن أنظار العالم، وكل ذلك يصب في مصلحتهم ويطيل من فترة عبثهم واستنزافهم لموارد الدولة”.
ولفت إلى أن اليمن يعد منتجاً صغيراً للنفط الخام، مقارنة بدول أخرى في المنطقة. ومع ذلك، كان لقطاع البترول (النفط والغاز) الدور الرئيسي في تمويل الموازنة العامة للدولة وتمويل التنمية منذ مطلع التسعينات من القرن الماضي.
وظل هذا القطاع حتى عام 2014 أهم مصادر العملة الصعبة اللازمة لتمويل واردات السلع الغذائية والرأسمالية، وتغذية الاحتياطيات الخارجية من النقد الأجنبي، ودعم استقرار سعر الصرف.
وقال العود إن اليمن تحتاج “إلى توجيه الجهود نحو استئناف التثبيت الاقتصادي، والالتزام بالإصلاحات الاقتصادية الواسعة، وهناك ملفات كثيرة كأجندة اقتصادية كي تتكامل قضايا الغذاء والمشكلات التنموية كقضايا البطالة وقضايا ملحة وعاجلة”.
وأشار إلى أن ذلك يحتاج “إلى مؤازرة المجتمع الخارجي والدولي للدعم المالي، ودعم البلاد بموارد خارجية تسمح له بالخروج من هذه المرحلة، والعبور إلى مرحلة يتعزز فيها الأمن والاستقرار والسلام، وبما يحقق نمواً اقتصادياً يلبي تطلعات الناس ويحقق تحولاً تنموياً يعزز السلام، وينقل المجتمع إلى مسار النمو السريع؛ عند ذلك ستأتي الجهود ثمارها، وسنلمس التنمية أيضاً على مستوى كل فئات المجتمع”.
ويرفض الحوثيون السماح لفريق من الأمم المتحدة بصيانة الخزان العائم الذي يحتوي على مليون برميل من النفط.
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق