أخبار محليةغير مصنف

الأمم المتحدة: إذا انتشر كورونا في اليمن فإن التبعات ستكون كارثية

 ليز غراندي منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن يمن مونيتور/ صنعاء/ وكالات:
حذرت ليز غراندي منسقة الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اليمن، يوم الخميس، من تبعات انتشار فيروس كورونا المستجد في البلاد، وقالت إنها “ستكون كارثية”.
وأضافت غراندي في تصريحات لوكالة رويترز أن نصف الشعب اليمني على الأقل “في حالة صحية متراجعة للغاية”.
وقالت: “ليس هناك إمدادات ولا قدرات ومنشآت كافية. إذا انتشر الفيروس فإن التبعات ستكون كارثية”.
ودخل وقف إطلاق النار في شتى أنحاء اليمن حيز التنفيذ يوم الخميس في خطوة تستهدف منع تفشي فيروس كورونا، بمبادرة من طرف واحد قدمها التحالف الذي تقوده السعودية وتستمر لمدة أسبوعين قابلة للتمديد.
وقالت تامونا سابادزي مديرة وحدة لجنة الإنقاذ الدولية في اليمن “لا يمكننا احتواء جائحة عالمية وسط الحرب” ودعت لوقف دائم لإطلاق النار.
وأضافت “أسبوعان ليسا بالوقت الكافي لإعداد هذه البلاد للتبعات المدمرة لانتشار كورونا ولا للوصول للمحتاجين والتخفيف من معاناتهم” في إشارة لوجود نحو 24 مليون يمني يعتمدون على المساعدات.
دخلت اليمن في حالة حرب منذ عام 2014، عندما سيطر الحوثيون على صنعاء ومعظم محافظات البلاد ما أجبر الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته، المعترف بها دوليا، على الفرار من العاصمة صنعاء. وفي مارس/أذار2015 تشكل التحالف بقيادة السعودية لدعم الحكومة الشرعية ومنذ ذلك الوقت ينفذ غارات جوية ضد الحوثيين في أكثر من جبهة.
ويشن التحالف غارات جوية بشكل مستمر على مناطق سيطرة الحوثيين، ويطلق الحوثيون في المقابل صواريخ على المملكة العربية السعودية.
وقتل عشرات الآلاف نتيجة الحرب وتشير تقديرات غربية إلى سقوط أكثر من 100 ألف يمني خلال السنوات الخمس. كما تسبب القتال الدائر في البلاد بأسوأ أزمة إنسانية في العالم، حسب الأمم المتحدة، إذ يحتاج نحو 24 مليون شخص إلى المساعدة الإنسانية أو الحماية، بما في ذلك 10 ملايين شخص يعتمدون على المساعدات الغذائية للبقاء على قيد الحياة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق