اخترنا لكمغير مصنف

(وول استريت جورنال).. السعودية تدعو الحوثيين إلى محادثات سلام في الرياض

وجهت المملكة العربية السعودية دعوة إلى جماعة الحوثي المسلحة لإجراء محادثات سلام تخص اليمن في الرياض، حسب ما أفادت صحيفة وول استريت جورنال الأمريكية.

يمن مونيتور/ صنعاء/ ترجمة خاصة:
وجهت المملكة العربية السعودية دعوة إلى جماعة الحوثي المسلحة لإجراء محادثات سلام تخص اليمن في الرياض، حسب ما أفادت صحيفة وول استريت جورنال الأمريكية.
وقال السفير السعودي لدى اليمن محمد آل جابر للصحيفة الأمريكية، يوم الثلاثاء، إن السعودية تجري محادثات يومية مع الحوثيين المتحالفين مع إيران في اليمن.
وأضاف أن اقتراح إجراء محادثات لإنهاء الحرب التي استمرت خمس سنوات ما زال مطروحا على الرغم من تصاعد العنف في مطلع الأسبوع.
وأشار آل جابر إلى أن الحوثيين لم يستجيبوا بَعد للعرض.
ويوم السبت قالت السعودية إنها اسقطت صواريخ باليستية أطلقها الحوثيون على العاصمة الرياض ومدينة أخرى على الحدود مع اليمن. ورد التحالف الذي تقوده السعودية يوم الاثنين بضربات جوية في صنعاء وهي الضربات الأولى من نوعها في العاصمة اليمنية منذ شهور.
وقال آل جابر إن المسؤولين السعوديين تحدثوا مع نظرائهم الحوثيين يوم الاثنين للتأكيد على أن ضربات صنعاء كانت ردا على الهجمات الصاروخية يوم السبت وليس المقصود بها إعادة تصعيد النزاع.
وأضاف آل جابر: “نحن ملتزمون بخفض التصعيد؛ نحن مستعدون لوقف إطلاق النار في جميع الأراضي اليمنية إذا قبلوه (يقصد الحوثيين)”.
وقالت وول استريت جورنال إنه لم يتسن الاتصال بممثلي الحوثيين على الفور للتعليق.
وقال آل جابر، عبر الهاتف من الرياض، “قبل أعمال العنف التي وقعت نهاية هذا الأسبوع، وافقت الحكومة اليمنية المعترف بها دوليًا والحوثيين على تهدئة النزاع وبدء محادثات لبناء الثقة”.
وأضاف آل جابر “أن العرض السعودي للمحادثات في المملكة تم بناء على طلب من مارتن غريفيثس مبعوث الأمم المتحدة الخاص لليمن”
اتهمت السعودية والولايات المتحدة إيران بتسليح وتدريب الحوثيين. وقال التحالف في بيان إن أهداف غاراته الجوية يوم الاثنين تضمنت مواقع يديرها خبراء من الحرس الثوري الإسلامي الإيراني.
وقالت وول استريت جورنال إنه “في حين اعترف المسؤولون السعوديون بشكل خاص بأنهم أجروا محادثات مباشرة مع الحوثيين، ذهب آل جابر إلى أبعد من ذلك. وقال إنه منذ العام الماضي، كانت هناك مكالمات هاتفية يومية بين مسؤولي التحالف والحوثيين.
وقال آل جابر إن القناة الدبلوماسية افتتحت في سبتمبر/أيلول الماضي، بعد أن أعلن الحوثيون أنهم سيوقفون ضربات الصواريخ والطائرات المسيرة على الأراضي السعودية.
جاء إعلان الحوثي في ​​أعقاب هجمات مدمرة على منشآت نفط سعودية. وبينما زعم الحوثيون أنهم نفذوا تلك الهجمات، يقول مسؤولون سعوديون وأمريكيون إن إيران مسؤولة.
المصدر الرئيس
Saudi Arabia Invites Houthi Rebels to Talks in Riyadh

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق