أخبار محليةصحافةغير مصنف

أبرز ما تناولته الصحف الخليجية في الشأن اليمني

أبرزت الصحف الخليجية، اليوم الخميس، العديد من القضايا في الشأن اليمني على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها.

يمن مونيتور/وحدة الرصد/خاص

أبرزت الصحف الخليجية، اليوم الخميس، العديد من القضايا في الشأن اليمني على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها.
وتحت عنوان “الحوثيون يحوّلون «كورونا» إلى أداة قمع ويفاقمون معاناة اليمنيين” قالت صحيفة “الشرق الأوسط”: لم تشأ الميليشيات الحوثية أن تفوت تداعيات انتشار فيروس «كورونا» المستجد في بعض دول العالم، دون أن تحولها إلى أداة قمعية جديدة للتضييق على اليمنيين وزيادة معاناتهم بذريعة الخوف من انتشار الفيروس في مناطق سيطرتها.
ونقلت الصحيفة عن أحد سكان صنعاء قوله: «لم يعد في مقدوري الآن أن أزور أبي وأمي في المناطق المحررة في مدينة تعز بسبب قرار الحوثيين تعليق الانتقال بين المناطق المحررة والأخرى الخاضعة للجماعة».
ويضيف: «كنت أتجشم مشقة السفر نحو 12 ساعة للوصول إلى مدينة تعز المحاصرة. أما الآن بعد قرار الجماعة، فقد أصبحنا عبارة عن أسرى في معتقل كبير».
وبحسب الصحيفة: يرى آخر، وهو من سكان صنعاء أيضاً، رمز اسمه بـ«سليم. غ» أن المسألة لا علاقة لها بحرص الميليشيات الحوثية على سلامة السكان كما تزعم، ولكنها تستثمر الأمر سياسياً لتلميع صورتها، خصوصاً أن الحكومة الشرعية قد اتخذت جميع الخطوات المطلوبة لمنع انتشار الوباء إلى اليمن عبر المنافذ الجوية والبحرية، مضيفاً: «لو كانت الجماعة حقّاً تخاف على السكان لكانت صرفت رواتب الموظفين، وتوقفت عن نهب المستشفيات والمساعدات الإنسانية الطبية، ولكانت اتخذت تدابير لوقف تفشي الأمراض الأخرى مثل الكوليرا».
ويؤكد مسافرون يمنيون في عدن أنهم بعد منع الحوثيين للتنقل بين المناطق المحررة والمناطق الخاضعة لهم باتوا «بحكم المحتجزين»، بعيداً عن عائلاتهم في صنعاء أو إب أو غيرها المناطق.
وتتهم مصادر محلية الجماعة الحوثية بأنها حولت نقاط التفتيش التي أقامتها بين المحافظات وما تسميه مناطق الحجر الصحي في مناطق سيطرتها، إلى وسائل جديدة لابتزاز المسافرين.
ففي حين تزعم أنها لن تسمح بمرور المسافرين، إلى مناطق سيطرتها، إلا بعد مرور أسبوعين، أكد أشخاص وصلوا إلى صنعاء في اليومين الأخيرين أنهم دفعوا أموالاً للمشرفين الحوثيين في تلك النقاط مقابل السماح لهم بالانتقال.
من جانبها وتحت عنوان “الحوثي يتلقى صفعات جديدة على 3 جبهات” قالت صحيفة “البيان” الإماراتية أن القوات المشتركة في الساحل الغربي والحديدة ضربات قاسية بالميليشيا الحوثية وحماقاتها المتكررة والمتزايدة خلال الساعات الماضية، وتلقّت صفعات جديدة وانكسارات متتالية تكبّدت خلالها خسائر فادحة في العتاد والأرواح.
وبحسب الصحيفة: رداً على تصعيد ميليشيا الحوثي خروقها في الحديدة، شنّت القوات المشتركة هجمات مباغتة على ثلاث جبهات في وقت واحد، كبّدت خلالها الميليشيا بعشرات القتلى والجرحى وتدمير عتاد والاستيلاء على أسلحة.
وتفيد الصحيفة: وفي مزارع الحسينية بمديرية بيت الفقيه جنوبي الحديدة، حاولت بقايا جيوب الميليشيا الحوثية الدفع بالعشرات من عناصرها إلى أنفاق ومخابئ مستحدثة في المزارع شرق منطقة الجاح الاستراتيجية.
وبحسب الصحيفة: تمكنت وحدات الاستطلاع في القوات المشتركة من رصد تجمعات المتسللين ومخازن أسلحة لحظة تسليحهم منها لتنفيذ التسلل، وسرعان ما تم دكها بضربات مباشرة من قبل القوات المشتركة المرابطة في تلك المواقع.
من جانبها وتحت عنوان “الجوف… مفتاح 5 محافظات يمنية والربع الخالي بأيدي الحوثيين” قالت صحيفة “العربي الجديد” لأكثر من أربع سنوات، ظلّت محافظة الجوف الاستراتيجية شمالي شرق اليمن، أشبه بمفتاح سحري في أيدي الحكومة اليمنية الشرعية المدعومة من السعودية، باستطاعته تحرير عدد من المحافظات، إلا أنها لم تتمكّن من استغلاله كما يجب في تهديد خصومها بمعاقلهم الرئيسية في صعدة وعمران وصنعاء، وفرّطت به في غمضة عين لصالح الحوثيين، وباتت تفاخر بأنها تسيطر على نسبة مئوية من صحراء الحزم ومديرية خب والشعف في المحافظة.
وأكدت الصحيفة: استعادت الشرعية محافظة الجوف في العام 2016، لكنها اكتفت بالتمركز فيها من دون استغلال موقعها الحيوي أو تحصينها، حتى مطلع مارس/آذار 2020، حين استعادها الحوثيون مجدداً بعد معركة كانت أشبه بـ”التسليم”، وبات من الواضح أنّ الشرعية ستتلقى عواقب تلك الانتكاسة خلال الأيام المقبلة، مع توسّع شهية الحوثيين للسيطرة على مدن ومحافظات مختلفة، أبرزها مأرب الغنية بالنفط والغاز.
وأضافت: وعلى الرغم من أنها محافظة فقيرة مقارنة بباقي المحافظات القريبة منها، إلا أنّ الجوف تمتلك ثقلاً استراتيجياً، يؤهل الطرف المسيطر عليها للتحكّم في “رتم” المعركة الدائرة باليمن منذ خمس سنوات، وتهديد 5 محافظات حيوية، حيث تشرف على محافظات عمران من الغرب، وصنعاء من الجنوب الغربي، ومأرب من الجنوب، وحضرموت من الشرق، وصعدة من الشمال. أما في الشمال الشرقي، فهناك منابع النفط السعودية في صحراء الربع الخالي.
 
بالنسبة للحوثيين، تبرز الجوف كأهم المناطق التي وقعت في قبضتهم خلال سنوات الحرب الخمس الماضية. وخلافاً لحدودها مع محافظة حضرموت النفطية في أقاصي الشرق اليمني، فإنّ منابع النفط في محافظة مأرب، تبدو الهدف الأقرب للجماعة، وعُرضة لهجوم محتمل خلال الأيام المقبلة، وفقاً لمصادر عسكرية متطابقة تحدثت لـ”العربي الجديد”.
وبالفعل، وبالتزامن مع إعلان الحوثيين رسمياً إحكام سيطرتهم على الجوف الذي تأخر إلى أول من أمس الثلاثاء في 17 مارس الحالي، شنّ مقاتلو الجماعة هجمات متزامنة على مأرب من ثلاثة محاور، وكان الهدف الرئيسي هو إسقاط معسكر “كوفل” بمديرية صرواح، حصن الدفاع الأبرز عن مأرب.
وبعيداً عن المكاسب العسكرية الداخلية التي تحققت للحوثيين عقب السيطرة عليها، تمتلك الجوف حدوداً شاسعة مع السعودية، وهو ما سيجعل المملكة تذعن للجماعة في نهاية المطاف وتدخل بمشاورات سلام معها، حفاظاً على حقل الشيبة النفطي في الربع الخالي من أي هجمات صاروخية أو عبر طائرة مسيرة بدون طيار باتت على مرمى حجر منها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق