أخبار محليةغير مصنف

كورونا يدفع اليمن لإجراءات احترازية في المنافذ البرية والبحرية والجوية

الخارجية اليمنية طالبت مواطنيها بالإلتزام بحظر السفر إلى إيران  يمن مونيتور/ متابعات خاصة
أعلنت الخارجية اليمنية، اليوم السبت، عن سلسلة إجراءات احترازية في المنافذ البرية والجوية والمطارات، وذلك للحد من تفشي فيروس كورونا.
وقالت الوزارة في بيان لها، نشرته على حسابها الموثق بـ”تويتر”، إنها علقت العمل بتأشيرات الزيارة للدخول إلى الأراضي اليمنية بشكل مؤقت، وحتى اشعار أخر، لأي مواطن أجنبي قادم من الدول المنتشر فيها فيروس كورونا”.
وحثت الوزارة، مواطنيها عدم السفر إلى الدول المنتشر فيها فيروس كرونا الجديد بشكل كبير.
كما جددت دعوتها للمواطنين اليمنيين الالتزام بحظر السفر الى إيران تحت أي ظرف.
وطالبت الخارجية اليمنية، من الأجانب الراغبين بزيارة اليمن عبر طيران اليمنية أو طيران الأمم المتحدة أو الشركات الأخرى، أو عبر المنافذ البرية او البحرية، ضرورة الإفصاح فيما إذا سبق لهم زيارة إيران أو احدى الدول الأخرى المنتشر فيها فيروس كورونا بشكل كبير خلال 14 يوماً السابقة لوصولهم.
وكما طالبت الشركات الناقلة الى اليمن وخدمات طيران الأمم المتحدة وشركات النقل الجماعي البري الالتزام بتعبئة نموذج خاص بالإفصاح عن السفر لجميع المسافرين وتسليمه عند الوصول إلى مطارات والمنافذ اليمنية.
على الصعيد، أقرت لجنة طبية في صنعاء الخاضعة لسيطرة الحوثيين إجراء الفحص لكل الوافدين إلى اليمن دون استثناء “يمنيين كانوا أو غير يمنيين عبر المنافذ الجوية والبحرية والبرية والتي تشمل تعبئة كرت السفر وفحص الحرارة.
ويتضمن القرار بحسب مراسلنا في صنعاء، تطبيق الحجر الصحي المنزلي لمدة أربع عشر يوما على القادمين من 12 دولة حتى الآن هي “الصين وكوريا الجنوبية وايطاليا وإيران واليابان والكويت والبحرين والإمارات والولايات المتحدة الأمريكية وفلسطين وفرنسا”.
وأعلنت منظمة الصحة العالمية إن الفيروس انتشر في 56 دولة على الأقل في جميع أنحاء العالم، فيما أكدت عدم وجود أي حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد في اليمن حتى الأن.
ويتفاخر مسؤولو الصحة من الطرفين (الحوثيين والحكومة الشرعية) باتخاذ تدابير وقائية بما في ذلك إعادة اليمنيين من الصين حيث تم التعرف على الفيروس لأول مرة.
ويخشى مراقبون، من أن يتفشى فيروس كورونا في اليمن مع عودة الطلاب اليمنيين الذين يعيشون في مدينة ووهان، مركز الفيروس.
وأنشأت الحكومة اليمنية، ثلاثة مراكز حجر صحي تحسباً لأي طارئ، الأول في مطار عدن والآخر المستشفى الجمهوري (جنوباً)، وثالث في مطار سيئون (شرقاً)، وفي صنعاء يوجد في مستشفى زايد للأمومة والطفولة، مركز للحجر الصحي تموله منظمة الصحة العالمية ونفذه برنامج الأغذية العالم كما يوجد آخر في مطار صنعاء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق