أخبار محليةاخترنا لكمغير مصنف

محافظ شبوة يتهم الإمارات بالتخطيط لاستهداف الجيش اليمني

رسالة إلى الرئيس اليمني يمن مونيتور/ صنعاء/ خاص:
اتهم محمد بن عديو محافظ محافظة شبوة (شرق اليمن) القوات الإماراتية تخطط لاستهداف الجيش الوطني في المحافظة والقيام باستفزازات مستمرة.
ودعا بن عديو في رساله وجهها يوم الأربعاء إلى الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي -اطلع عليها “يمن مونيتورر”- إلى اتخاذ الإجراءات الكفيلة لوقف استفزازات القوات الإماراتية في المحافظة.
وفي وقت سابق يوم الأربعاء انتقلت قوات إماراتية من مقرها في منطقة بلحاف إلى “منطقة العلم” لكنها -حسب الرسالة- كانت تستفز القوات الحكومية وتقوم بتهديدها.
وقالت الرسالة “تلقينا طلب من القوات السعودية في (عتق) بطلب تسهيل مرور قوة إماراتية من منشأة بلحاف إلى معسكر العلم وعلى إثر ذلك قامت السلطة المحلية بإبلاغ النقاط التابعة للأمن والجيش بتسهيل مرور القوات الإماراتية كالعادة وهذا اجراء روتيني يتم كل 15 يوم”.
وأضاف بن عديو في رسالته: “تفاجئنا صباح اليوم واثناء سير القوة في الخط العام أن هناك طيران أباتشي يحلق فوق القوة الإماراتية وعندما يقترب من مواقع الجيش والأمن المنتشرة على الخط العام يفتح حاجز صوت الطائرة ويدنو كثيرا تجاه مواقع الجيش والأمن”.
وقالت الرسالة: من خلال ما حدث اليوم يتضح أن هناك نية جديدة لدى القوات الإمارات لاستهداف الجيش والأمن لولا أننا وجهنا بصرامة إلى عدم الانجرار إلى ما تخطط له القوات الإماراتية.
وأشارت الرسالة إلى أن “المدرعات والآليات الإماراتية ترفض التوقف أمام النقاط من أجل التفتيش وتقود بسرعة جنونية في استفزاز للقوات الحكومية”.كما أشارت إلى أن “المعسكر الذي يتم تبديل طاقمه كل 15 يوم يستخدم لتمرير الأسلحة من قبل الإمارات إلى هذا المعسكر وتوزيعها على ميليشيات تهاجم رجال الأمن والجيش مابين لحظة وأخرى وليس له أي مهام أخرى مع الأسف الشديد وسبق أن وضحنا لكم ذلك في رسالة سابقة”.
 وسبق أن استهدفت الإمارات قوات الجيش اليمني على مدخل مدينة عدن نهاية أغسطس/آب الماضي وأدى إلى سقوط 300 جندي وضابط بين قَتيل وجريح ما أثار غضب الحكومة المعترف بها دولياً. لكن الإمارات أنها قامت باستهداف مجموعات “إرهابية”!
والإمارات القوة الثانية في التحالف العربي الذي تقوده السعودية في اليمن ضد الحوثيين دعماً للحكومة الشرعية منذ 2015م لكن خلافات حول نفوذ الإمارات أدى إلى علاقة سيئة بين الحكومة وأبوظبي.
وتُتهم الإمارات بمحاولة السيطرة على المحافظات الجنوبية وبناء قواعد عسكرية دائمة قرب مضيق باب المندب. وتقول الإمارات إنها لا تملك أطماع في اليمن في نفس الوقت تدعم تشكيلات شبه عسكرية أسستها خلال الحرب إلى جانب المجلس الانتقالي الجنوبي الذي يعتبر نفسه سلطة موازية للحكومة الشرعية في المحافظات الجنوبية ويدعو لانفصال جنوب اليمن.
وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وقعت الحكومة مع الانتقالي الجنوبي اتفاقاً يوقف اشتباكات بين الطرفين، لكن معظم بنود الاتفاق لم يتم تنفيذها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق