اخترنا لكمغير مصنف

غريفيث يضع مبادئ سبعة كخطة للسلام في اليمن

في مقال على صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية قَدم مارتن غريفيث مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، سبعة مبادئ من أجل الوصول إلى السلام في اليمن تمثل هذه المبادئ على ما يبدو رؤيته للحل في البلاد.

يمن مونيتور/ صنعاء/ خاص:
في مقال على صحيفة نيويورك تايمز الأمريكية قَدم مارتن غريفيث مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، سبعة مبادئ من أجل الوصول إلى السلام في اليمن تمثل هذه المبادئ على ما يبدو رؤيته للحل في البلاد.
المبادئ السبعة التي أطلقها “غريفيث” تمثل رؤيته للسلام في اليمن.
أولاً: يجب إعادة احتكار القوة إلى الحكومة اليمنية. يجب ألا يُسمح لأي يمني خارج الدولة باستخدام العنف لتحقيق غاياتهم. واعتبره غريفيث مطلب بسيط لكنه مهم جداً، كما يجب استبدال الميليشيات التي تقاتل على أرض اليمن بسلطة الدولة الحصرية. ويمكن تحقيق ذلك من خلال عملية تشرف عليها الأمم المتحدة لنقل الأسلحة تدريجياً من الميليشيات إلى حكومة جديدة.
ثانيا–حسب غريفيث-: يجب أن تكون الحكومة أكثر من مجرد تحالف، يجب أن تكون هناك شراكة شاملة بين الأحزاب السياسية التي تتخذ الآن جوانب مختلفة، وجود هذه الحكومة سوف يتطلب أن يتم حل الخلافات من خلال السياسة.
ثالثاً، يقول غريفيث،: يجب على الحكومة ضمان عدم استخدام اليمن للهجمات على الجيران أو أي اعتداء خارجي. يجب أن يكون هذا الاتفاق بين قادة اليمن الجدد وجوارها.
ويشير غريفيث إلى المبدأ الرابع: ستتبنى الحكومة وتلتزم بمسؤوليتها التاريخية المتمثلة في ضمان سلامة التجارة التي اعتمدت منذ آلاف السنين على أمن البحار. ستقوم اليمن بحراسة حدودها، وسيتم دعمها من قبل أولئك الذين يستفيدون من هذا التأكيد
خامساً، يقول غريفيث، إن الشعب اليمني سيقوم بالقضاء على التهديد الإرهابي الذي نراه الآن ويحظرونه من أراضيهم
سادساً: سيضمن جيران اليمن رخاء واستقرار سكانه من خلال التجارة والسخاء الذي سيزيل ندوب هذه الحرب.
سابعاً، يقول غريفيث: إن شكل اليمن المستقبلي يمكن ، بل ينبغي ، تحديده فقط من قبل اليمنيين المتحررين من ضغوط الحرب وعلى استعداد للتفاوض حول مستقبل بلدهم بحسن نية.
وقال غريفيث: هذه العناصر السبعة معروفة للجميع في اليمن الذين يدرسون السلام والقادة في جميع أنحاء العالم، ولا سيما أولئك الذين في المنطقة الذين أنفقوا الدم والمال للبحث عن طريق للعودة من حالة الحرب. إن تطبيق هذه المبادئ يمكن أن يحول اليمن من مصدر للعنف والإرهاب والأزمة الإنسانية إلى منطقة ذات استقرار نسبي في منطقة متقلبة بشكل متزايد.
وتابع بالقول: مع الإرادة السياسية اللازمة من جميع الأطراف، أعرف أنه يمكن القيام بذلك. ولكن القيام بذلك يتطلب منا إقناع الزعماء بأن الاستقرار وأمن منطقتهم لا يمكن الوصول إليهما من خلال الضغط العسكري بل من خلال تعاون حقيقي وموثوق مع أعدائهم.
ولفت إلى أنه ليس أول “من اقترح خطوة جريئة لإنهاء هذه الحرب وصنع السلام. قبل أقل من عام بقليل، أصدر وزير الخارجية مايك بومبو ووزير الدفاع السابق جيمس ماتيس نداءً عاجلاً لوضع حد فوري للقتال في اليمن. لم يؤمن هذان الرجلان الرسميان بأن إنهاء القتال كان الشيء الصحيح الذي يجب القيام به، ولكن أيضًا كان بالإمكان القيام به. كان في ذلك الوقت، وهذا هو الحال الآن”.
ولم يتطرق “غريفيث” إلى اتفاق ستوكهولم بين الحكومة الشرعية والحوثيين والذي مضى عليه قرابة 10 أشهر دون أي تنفيذ.
واشتدت الحرب في اليمن اليمن منذ سيطرة الحوثيين على العاصمة صنعاء في سبتمبر/أيلول2014، وتدخل تحالف تقوده السعودية دعماً للحكومة الشرعية المعترف بها دولياً في مارس/أذار2015، وتفاقمت الأزمة في اليمن حتى وصلت لأسوأ أزمة إنسانية في العالم حسب الأمم المتحدة.
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق