اخترنا لكمتراجم وتحليلاتغير مصنف

وزيرة الخارجية السويدية تدعو إلى محادثات شاملة في اليمن تشمل فهم “الواقع في الجنوب”

ترجمة مقابلة صحافية للوزيرة  خلال زيارتها لأبوظبي. يمن مونيتور/ صنعاء/ ترجمة خاصة:
دعت وزيرة الخارجية السويدية مارجوت والسترام إلى محادثات شاملة في اليمن للتوصل إلى تسوية سياسية دائمة.
جاء ذلك في مقابلة مع صحيفة “ذا ناشيونال” الإماراتية الرسمية الناطقة بالانجليزية يوم الثلاثاء، “لا يوجد طريق مختصرة أو عصا سحرية للتلويح بها من أجل إحلال السلام في اليمن”.
وقالت “المناقشات السياسية يجب أن تشمل الآن فهم الواقع في الجنوب، الأمر الذي يجعل الأمر أكثر تعقيدًا، لكنه ربما يمثل أيضًا فرصة. يجب أن تشعر المجموعات الأخرى أيضًا بأنها ضمن عملية شاملة “.
وسيطر “المجلس الانتقالي الجنوبي” الذي يدعو للانفصال المدعوم من الإمارات على مدينة عدن الشهر الماضي بعد اشتباكات مع الحكومة الشرعية. واتهمت الحكومة اليمنية دولة الإمارات بالتخطيط والتنفيذ والتمويل ل”التمرد المسلح” الذي قاده المجلس ضد الحكومة.
وجاءت المقابلة خلال زيارة المسؤولة السويدية لأبوظبي.
وأضافت والستروم: “أن على اليمنيين أن يقرروا ما يريدون أن يبدو عليه بلدهم. هل يجب أن يكون بلدًا واحدًا أم هل يعتقدون أنه سيكون هناك انفصال أو فيدرالية أو كنوفدرالية؟ كل هذه الأشياء يجب أن توضع على الطاولة. ”
وقالت: “في العملية السياسية، يكون مشاركة الجميع مهمًا، لا سيما إشراك النساء، يجب أن يشعر اليمنيين العاديين بثمار السلام”.
واستضافت السويد جولة من المحادثات حول اليمن العام الماضي، حيث توصل اليمنيون إلى اتفاقية ستوكهولم، التي تم وضعها لتأمين الحديدة وتجنب حدوث مواجهة عسكرية كبيرة في المدينة. في حين تم التوصل إلى اتفاق، ظل تنفيذ البنود الرئيسية معلقًا.
وعلقت المسؤولة السويدية على ذلك بالقول “كنا نعرف أن التنفيذ هش، لكن هناك وجود للأمم المتحدة. لقد انخفض مستوى العنف… لكن هناك أيضًا أشياء لم يتم القيام بها، مثل تبادل الأسرى، الذي اعتقدنا أنه سيكون سهلاً “.
وعن سبب تأخير التنفيذ قالت: “عدم وجود ثقة كاملة بين الأطراف، علينا أن نتعرف على الخطوات التي يجب اتخاذها لبناء الثقة لتحقيق تقدم”.
وقالت إن السويد ملتزمة من أجل الوصول إلى حل سلمي في اليمن وبدت متفائلة بشأن الدور الذي يمكن أن تلعبه بلادها. مضيفة: “قد يكون لدينا الكثير من القبول لأنهم يعلمون أنه ليس لدينا أجندة خفية. نحن لسنا تهديدا لأحد “.
قالت الوولستروم إن الوضع الإنساني يقع في قلب مخاوف بلادها بشأن اليمن وأنه “يجب علينا أن نفكر فيما يبدو عليه مستقبل اليمن”.
ووصل وزير الخارجية إلى أبو ظبي بعد محادثات مكثفة في عمان والأردن والسعودية.
وحول الرسالة التي حصلت عليها من المحادثات: “الرسالة التي تلقيتها بعد كل هذه الاجتماعات هي أن هذه الحرب يجب أن تتوقف … ويجب أن نستعد للعملية السياسية للمضي قدمًا.
وأضافت: “يجب الإصرار على التنفيذ وجعله ملموسًا للغاية … تبادل الأسرى مطروح على الطاولة وربما يمكننا البدء بشيء يمكن للجميع الوصول إليه”.
وقالت الوزيرة السويدية إن هناك أيضًا بعض “الإجراءات غير المواتية للغاية” التي يجب إيقافها، محذرة من أنه “على الجانب الحوثي، إذا كان هناك نهب… فلن يكون هناك المزيد من المساعدات الإنسانية”.
وتابعت: “إذا رأى المانحون أن جميع الأموال تختفي، فإن هذا سيؤدي إلى نتائج عكسية ويجب علينا إيقافه. علينا أيضًا أن نتأكد من أن الأموال التي تعهدنا بها لليمن يتم دفعها بالفعل “.
وجاءت جولة الوزيرة السويدية الإقليمية بعد أن استقبلت نظيرها الإيراني جواد ظريف الشهر الماضي في ستوكهولم.
وقالت: “أصبحت إيران الآن أكثر وضوحًا بشأن صلتها بالحوثيين، وعلى الرغم من ذلك لم يتم الاعتراف به علنًا من قبل، لكن أعتقد أنه كان واضحًا هذه المرة. كما أنهم يشعرون بأنهم يريدون أن يتم الاعتراف بهم على أنهم يلعبون دورًا في كل هذا، وهذا يصبح ورقة مساومة في صراع أكبر، لكن في الوقت نفسه، لم يكن وضعهم عدوانيًا بخصوص اليمن لذلك ربما يكون شيء يمكننا استخدامه”.
المصدر الرئيس
Swedens Foreign Minister: Yemen peace talks must be inclusive
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق