تقرير حقوقي يرصد 200 انتهاك بحق الصحافة في اليمن خلال 2018

عدد الذين فقدوا حياتهم في العام  بلغ  (12) صحفيا وعاملا بالحقل الإعلامي يمن مونيتور/متابعة خاصة

قالت منظمة صحفيات بلا قيود اليمنية إنها وثقت، 200 حالة انتهاك تعرض لها الصحفيون خلال العام 2018.
وذكرت صحفيات بلا قيود، في تقريرها السنوي حول الحريات الصحفية، أن العام 2018 كان أكثر دموية بالنسبة لقتل الصحفيين مقارنة بأعوام سابقة.
وبين التقرير أن عدد الذين فقدوا حياتهم في العام  بلغ  (12) صحفيا وعاملا بالحقل الإعلامي، ارتكبتها قوات التحالف العربي بعدد (6) حالات قتل، فيما ارتكبت جماعة الحوثي (4) حالات قتل، وحالتان قتل نفذها مسلحون مجهولون.
وأشارت المنظمة، إلى مقتل (39) صحفيا خلال الأعوام (2014–2018)، فيما تعرض أكثر من ألف صحفي لانتهاكات متنوعة في نفس تلك الفترة، طبقا لإحصائيات المنظمة.
كما أشارت إلى استمرار تفشي ظاهرة “الإفلات من العقاب” على الجرائم الواقعة ضد الصحفيين والإعلاميين .
وأضافت المنظمة، لم نشهد طيلة الأربعة عقود الماضية أنه تم الكشف عن مرتكبي جرائم القتل بحق الصحفيين، كما لم يتم تقديم متهمين بارتكاب جرائم بحق الصحفيين للعدالة.
وأكدت المنظمة، على ضرورة إنهاء ظاهرة “الإفلات من العقاب” على الجرائم الواقعة بحق الصحفيين والإعلاميين،وتشكيل لجنة تقصي الحقائق في كافة الانتهاكات التي تعرضوا لها والكشف عن نتائج التحقيق للرأي العام وتقديم الجهات والأفراد الذين قاموا بتلك الانتهاكات للمحاكمة لينالوا جزاءهم الرادع، كون تلك الجرائم لا تسقط بالتقادم.
وأوضحت “صحفيات بلا قيود” أن الحريات الصحافية والإعلامية تعيش أخطر مرحلة في تاريخ الصحافة اليمنية منذ بدايتها حتى الآن ، جراء التنكيل والاستهداف المستمر تجاهها.
وأشارت إلى أن العمل الصحفي والإعلامي يواجه هجمة شرسة وغير مسبوقة باتت تستهدف حياة كل من يزاول مهنة الصحافة، إما بالقتل أو الاختطاف أو التشريد، وهو الأمر الذي جعل البيئة الإعلامية في غير مأمن .
ويشهد اليمن، منذ أكثر من أربع سنوات، حربًا بين القوات الحكومية ومسلحي “الحوثي”، المسيطرين على محافظات، بينها صنعاء منذ عام 2014،

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق