رياضةغير مصنف

نقل معسكر منتخب اليمن من الرياض إلى ماليزيا يثير الجدل

لأسباب سياسية ألغيت ثلاث مباريات ودية للمنتخب اليمني يمن مونيتور/ صنعاء/ خاص:  
أثار نقل معسكر منتخب اليمن من العاصمة السعودية إلى ماليزيا جدلاً كبيراً في الشارع اليمني وبين لاعبي المنتخب، بعد أن كان من المقرر أن يستمر معسكر الرياض.
وكان من المقرر استمرار معسكر المنتخب اليمني بالرياض بعد الفشل في الانتقال إلى العاصمة القطرية الدوحة لإقامة المعسكر هناك لأسباب سياسية.
ونتيجة لذلك، ألغيت ثلاث مباريات ودية كان مقرر أن يخوضها منتخب اليمن ضد طاجكستان وباكستان وفلسطين، فيما تم التأكيد على تأمين مباراتين وديتين أمام منتخبات البحرين ولبنان.
وغادرت فجر اليوم السبت بعثة منتخب اليمن الأول لكرة القدم مدينة الرياض متوجهة إلى العاصمة الماليزية كوالالمبور لإقامة معسكره الخارجي الثاني استعداداً لنهائيات كأس أسيا التي تقام بالإمارات في يناير القادم .
وذكرت مصادر خاصة لـ “يمن مونيتور” أن نقل معسكر منتخب اليمن إلى ماليزيا جاء لأهداف سياسية، مما أثار سخط الشارع اليمني بسبب تدخلات السياسة في الرياضة والذي قد يكلف الكرة اليمنية عقوبة قاسية من الاتحاد الدولي للعبة.
ولفت إلى أن الجهاز الفني للمنتخب مستاء جداً من نقل المعسكر المنتخب إلى ماليزيا، مشيراً إلى أن المعسكر فرض على المدرب من أحد قيادة اتحاد الكرة الذي استغل ضعف شخصية المدرب السلوفاكي جان كوسيان.
كابتن منتخب اليمن يسخر
وسخر نجم الكرة اليمنية علا الصاصي من نقل معسكر منتخب اليمن إلى ماليزيا استعداداً لنهائيات كأس آسيا التي تقام بدولة الإمارات العربية المتحدة مطلع شهر يناير المقبل.
وقال الصاصي اللاعب المحترف في صفوف فريق السيلية القطري في تغريدة على صفحته بـ”فيسبوك”: فين اذنك يا جحا قال في ماليزيا !! ” .
وخاض منتخب اليمن معسكره الخارجي الأول بالعاصمة السعودية الرياض مطلع شهر نوفمبر الماضي بقيادة المدرب السلوفاكي جان كوسيان ومساعده المدرب الوطني محمد النفيعي.
وخاض مباراة في السادس من نوفمبر أمام نظيره السعودي وخسره بهدف، قبل أن ينتقل إلى دبي لمواجهة الإمارات وديا وخسر بهدفين في حينها .
جدير بالذكر، أن منتخب اليمن سيخوض النهائيات الآسيوية للمرة الثانية في تاريخ الكرة اليمنية بعد مشاركة منتخب اليمن الجنوبي في نهائيات ١٩٧٢م بإيران .
وسيخوض منتخب اليمن النهائيات ضمن مجموعة تضم منتخبات إيران والعراق وفيتنام.
 

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق