غير مصنف

المبعوث الأممي يعلن ترحيبه بدعوات استئناف المفاوضات في اليمن

بيان غريفيث يأتي بعد دعوات أمريكا وفرنسا لإنهاء الحرب في اليمن يمن مونيتور/ متابعات خاصة
أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، ترحيبه بدعوات استئناف المفاوضات في اليمن بين الحكومة المعترف بها، وجماعة الحوثيين.
وقال مارتن غريفيث في بيان له، نشره مكتبه الخاص، اليوم الأربعاء إنه” لا يمكن أن يكون هناك حل عسكري للصراع في اليمن”.
ولفت إلى أنه سيواصل “العمل مع جميع الأطراف للاتفاق على خطوات ملموسة لتجنيب كل اليمنيين النتائج الكارثية لاستمرار الصراع، وللتعامل على وجه السرعة مع الأزمة السياسية والأمنية والإنسانية في اليمن”
وحث غريفيث الأطراف اليمنية المعنية، على اغتنام هذه الفرصة للانخراط بشكل بناء مع جهودنا الحالية لاستئناف المشاورات السياسية على وجه السرعة، من أجل التوصل لاتفاق على إطار للمفاوضات السياسية وعلى تدابير لبناء الثقة.
وتتضمن تلك التدابير بحسب المبعوث الأممي، تعزيز قدرات البنك المركزي اليمني وتبادل الأسرى وإعادة فتح مطار صنعاء. 
وتأتي تصريحات المبعوث الأممي لليمن، بعد دعوة وزير الدفاع الأمريكي، الثلاثاء، إلى وقف الحرب في اليمن خلال 30 يوماً، مشيراً إلى أن انه يجب إنهاء الحرب في البلاد، واستبدال المعارك بتسوية سياسية.
وقالت وزيرة الدفاع الفرنسية فلورانس بارلي، إن باريس تمارس ضغوطًا بالتعاون مع الأمم المتحدة، من أجل الوصول إلى حل سياسي في اليمن، معتبرة الحل العسكري لن يؤدي إلى أي مكان” حد تعبيرها. 
وفي وقت سابق، قال وزير الخارجية اليمني “خالد اليماني”: إن الرئيس عبد ربه منصورهادي سيلتقي المبعوث الأممي مارتن غريفيث لتحديد أجندة المشاورات المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.
وفي 25 أكتوبر/ تشرين أول الجاري، أعلن المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، أنه يخطط لعقد جولة جديدة من المحادثات بين الأطراف اليمنية قبل نهاية العام 2018، مرجحاً أن تعقد نهاية نوفمبر/ تشرين الثاني المقبل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق