غير مصنففكر وثقافة

ندوة في المغرب حول أوضاع المؤسسات التربوية والثقافية في اليمن

تتناول الندوة التي سيشارك فيها عدد من الخبراء والمختصين، حجم الانتهاكات التي طالت قطاعات التربية والثقافة والآثار في اليمن جراء الحرب، ومنذ انقلاب ميليشيات الحوثي في 2014. يمن مونيتور/متابعات

وتبدأ بعد غد الاثنين في المغرب، أعمال الندوة الخاصة بأوضاع المؤسسات التربوية والثقافية والإعلامية في اليمن، حيث تنظمها السفارة اليمنية بالمغرب بالتعاون مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة «ايسيسكو».
وتتناول الندوة التي سيشارك فيها عدد من الخبراء والمختصين، حجم الانتهاكات التي طالت قطاعات التربية والثقافة والآثار في اليمن جراء الحرب، ومنذ انقلاب ميليشيات الحوثي في 2014.
قال سفير اليمن في المغرب عز الدين الأصبحي: إن انقلاب الحوثي على الشرعية والحرب التي يشنها على الدولة وعلى الشعب اليمني، تسببا في وقوع أكثر من ثلاثة ملايين طفل يمني باتوا خارج المدرسة، وقرابة 200 ألف معلم دون مستحقات منذ عامين، ودُمرت 1600 مدرسة وأغلقت 3600 أخرى وفقد 66 أستاذاً جامعياً وظائفهم وتم تبديد متاحف كاملة للآثار في تعز وعدن وصنعاء.
 وحسب السفير الأصبحي «فإن الندوة هي ثمرة تعاون متميز مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة ومديرها العام عبد العزيز التويجري الذي حرص على أن يكون دور المنظمة داعماً لليمن ومدافعاً عن ثرواتها وثقافتها على الدوام».
وأكد أن الندوة هي بداية لعمل هام يجب أن يستمر في مجال أهمل كثيراً، مشيراً إلى أن الاهتمامات السياسية الدولية والاهتمام الإعلامي انصبا خلال السنوات الماضية على حجم الانتهاكات في الحقوق السياسية، ولم يعطَ جانب الثقافة والآثار والتربية حقه من تسليط الضوء وهي الجوانب الأكثر تضرراً والتي تحتاج إلى معالجات أكبر وجهود ضخمة لإعادة ما يمكن منها إلى نصابه الحقيقي. وسيشارك في الندوة خبراء ومختصون وأكاديميون وممثلون للسلك الدبلوماسي في المغرب.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق