الأخبار الرئيسيةغير مصنف

الخارجية اليمنية تتهم طهران بتحويل سفارتها في صنعاء إلى “غرفة عمليات عسكرية” للحوثيين

يمن مونيتور/ عدن/ متابعات
قالت وزارة الخارجية اليمنية، اليوم الأربعاء، إن سفارة إيران بالعاصمة صنعاء تحولت إلى غرفة عمليات عسكرية للانقلابيين.
ويسيطر المسلحون الحوثيون المتهمون بالولاء لايران على عاصمة البلاد “صنعاء” وبعض المدن اليمنية منذ سبتمبر/ أيلول 2014.
وأعربت الوزارة في بيان لها عن “استنكارها الشديد لاستمرار تدخل ايران السلبي في الشأن اليمني بهدف دعم الانقلاب وتشجيع الفوضى وعدم الاستقرار في اليمن امتداداً لأدوارها التخريبية في المنطقة”.
وقالت البيان الذي نشرته وكالة الأنباء اليمنية، إن “ايران حولت مبنى سفارتها في صنعاء إلى ثكنة عسكريه ومركز تدريب للميليشيا الانقلابية وغرف عمليات عسكريه يجتمع فيها المستشارون العسكريون الإيرانيون مع قيادات الانقلاب، ومخازن للأسلحة والمتفجرات والصواريخ التي تهدد حياة السكان المحليين في العاصمة صنعاء كما تهدد المحافظات والمدن اليمنية الأخرى ودول الجوار”.
وربما من شأن هذا الاتهام، أن يجعل مبنى السفارة الايرانية هدفاً عسكرياً مشروعاً لمقاتلات التحالف العربي التي تستهدف مواقع الحوثيين منذ اعلانه مساندة الشرعية اليمنية منذ نحو ثلاث سنوات.
وكانت الحكومة اليمنية أعلنت أوائل أكتوبر/ تشرين أول 2015، قطع العلاقات الدبلوماسية مع طهران، طالبةً من جميع دبلوماسييها ومواطنيها مغادرة البلاد.
ودعا البيان الحكومة الإيرانية إلى الالتزام بالمواثيق والاتفاقيات والأعراف الدبلوماسية وإغلاق سفارتها بصنعاء بشكل فوري ومغادرة جميع مواطنيها للأراضي اليمنية، والكف عن تدخلاتها في اليمن من خلال دعم مليشيا الحوثي الانقلابية.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق