أخبار محليةغير مصنف

مصير مجهول لعشرات المختطفين السياسيين لدى “الحوثي” بعد قصف منزلين في صنعاء

يبقى مصير عشرات المختطفين السياسيين مجهولاً بعد استهداف طيران التحالف العربي، منزلين كان مسلحو الحوثي قد حولوهما إلى سجن سري للمختطفين. يمن مونيتور/ صنعاء/ خاص
يبقى مصير عشرات المختطفين السياسيين مجهولاً بعد استهداف طيران التحالف العربي، منزلين كان مسلحو لحوثي قد حولوهما إلى سجن سري للمختطفين.
وقصف طيران التحالف العربي، منزل القائد العسكري اللواء علي محسن الأحمر، و رجل الأعمال اليمني حميد الأحمر، الخاضعان لسيطرة مسلحي الحوثي منذ اجتياح صنعاء في سبتمبر/ أيلول الماضي.
وحوّل الحوثيون المنزلين إلى سجون سرية للمختطفين، بينهم القيادي في حزب الإصلاح وعضو الأمانة العامة محمد قحطان، و اللواء محمود الصبيحي وزير الدفاع اليمني، والعميد ركن فيصل رجب، وعدد من السياسيين الآخرين.
وعقب القصف الذي دمر المنزلين قام مسلحو الحوثي بانتشار أمني مكثف في المنطقة المحيطة ومنعوا أهالي المعتقلين من الاقتراب والسؤال عن ذويهم المختطفين.
و سبق أن وضع مسلحو الحوثي مختطفين سياسيين في مناطق محتملة للقصف، ففي مايو الماضي قُتل القيادي في حزب الإصلاح أمين الرجوي والصحافيان عبدالله قابل ويوسف العيزري وعدد من المختطفين السياسيين بعد أن وضعهم المسلحون الحوثيون في مخزن للسلاح بمنطقة “هران” بمحافظة ذمار، جنوبي العاصمة صنعاء.

الوسوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق