أخبار محليةحقوق وحرياتغير مصنف

تقرير حقوقي يرصد مقتل 2780 مدنيا في اليمن خلال عام 2017 م

أشار التحالف إلى أن الصراع المسلح الذي يدخل عامه الرابع كان متسما بالدموية والعنف والبشاعة ضد المدنيين. يمن مونيتور/جنيف/متابعة خاصة

قال تقرير حقوقي في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة، إنه رصد مقتل 2780 يمني في 20 محافظة يمنية خلال عام 2017 م
جاء ذلك خلال إطلاق التحالف اليمني لرصد انتهاكات حقوق الانسان (تحالف رصد)، على هامش انعقاد الدورة الـ 37 لمجلس حقوق الانسان المنعقدة في مدينة جنيف السويسرية ،تقريره السنوي الثالث حول حالة حقوق الانسان في اليمن للعام 2017.
وأشار التحالف إلى أن الصراع المسلح الذي يدخل عامه الرابع كان متسما بالدموية والعنف والبشاعة ضد المدنيين.
وأكد المدير التنفيذي للتحالف مطهر البذيجي ، أن حالة حقوق الانسان في اليمن دخلت مرحلة غاية في الحساسية والتعقيد.
وأفاد التقرير أنه رصد إصابة، (2780) آخرين بسبب الهجمات وسلاح القناصة وزراعة الألغام وعمليات الإعدام غير المشروعة والموت تحت التعذيب والقتل بوسائل أخرى ،بينهم (337) قتيلاً و(544)مصاباً من الأطفال و(140) قتيلاً و(283) أصابة من النساء و(128) قتيلاً و(179) مصاباً من المسنين”.
وأضاف التقرير أن جماعة الحوثي المسلحة، “قتلت خلال العام2017 (1324) وأصابت (2295) آخرين, بينما انفردت مليشيا الحوثي لوحدها خلال شهر ديسمبر من نفس العام بقتل(206) واصابة(227) اخرين .
وأشار التقرير إلى أن أخطر المناطق اليمنية التي رصدها “تحالف رصد” وسجل فيها ارتفاعاً في ارتكاب الإنتهاكات والتي كانت مسرحاً للصراع المسلح هي مناطق واسعة في محافظة تعز ومناطق في محافظات الجوف وحجة وصنعاء ومأرب وشبوة وصعدة والبيضاء والضالع ولحج والحديدة.
وذكر التقرير أن العام 2017 شهد تزايداً في جرائم الإعتداء على الحياة والسلامة الجسدية في عدد من المحافظات اليمنية كان أبرزها محافظات تعز واب وأمانة العاصمة والضالع والحديدة وصعدة وعدن وشبوة والبيضاء..
ولفت إلى أن جماعة الحوثي المسلحة، مسؤولة عن زراعة الألغام في عدد من المناطق اليمنية وبالمخالفة لحظر استخدام هذا السلاح المجرم في قوانين الحرب.
وبين التقرير أنه وثق هجمات متكررة وعشوائية وغير متناسبة على عدد من الأحياء والتجمعات السكانية والاسواق التجارية والمناطق والاعيان والمنشئات المدنية في عدد من المحافظات اليمنية ابرزها محافظة تعز التي سقط فيها (341) قتيلاً والحديدة (92) قتيلاً وصعدة (84) قتيلاً ومارب (76) قتيلاً والضالع (64) قتيلاً وتوزع بقية الضحايا بين عدد من المحافظات..مؤكداً مسؤولية مليشيا الحوثي صالح على كثير من تلك الهجمات استخدمت فيها سلاح مدفعية الهاون والهاوزر وصواريخ الكاتيوشا وسلاح الدبابة وصواريخ (بي 10)ورشاشات متعددة العيارات والقدرات التدميرية.
وقال “وثق التحالف اليمني اغتيال (157) ناشطاً ومعارضاً وعسكرياً في عدد من المحافظات اليمنية ابرزها تعز بعدد(78) ضحية وحضرموت بعدد(27) ضحية وعدن بعدد(9) ضحايا واب بعدد(8)ضحايا وامانة العاصمة بعدد(7)ضحايا وشبوة بعدد(6) ضحايا وتوزع بقية الضحايا بين الضالع والبيضاء وصنعاء ومارب وعمران ولحج وذمار والجوف وابين”.
وطالب مجلس الأمن بالضغط على جماعة الحوثي بتنفيذ قرارات المجلس المتعلقة باليمن وخاصة القرار رقم 2216 والالتزام بمبادئ القانون الدولي الإنساني واتفاقيات حقوق الإنسان ،والوقف الفوري للهجمات العشوائية ضد السكان والاحياء المدنية، والتوقف فورا عن زراعة الألغام بمختلف أنواعها ،والتوقف عن ممارسة كل الجرائم المتعلقة بالاغتيالات والتصفيات والاعدامات الميدانية وحماية الاطفال والنساء واطلاق سراح كافة المحتجزين تعسفاً والمخفين قسرياً.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق