اخترنا لكمتراجم وتحليلاتغير مصنف

لماذا انتقد ترامب دور المملكة العربية السعودية في اليمن؟!.. واشنطن بوست تجيب

منذ مطلع ديسمبر يسأل ترامب بشكل دوري عن اليمن..  يمن مونيتور/ صنعاء/ ترجمة خاصة:
تحت نفس العنوان “لماذا انتقد ترامب دور المملكة العربية السعودية في اليمن”، نقلت صحيفة واشنطن بوست عن مسؤولين أمريكيين قولهم إن توبيخ الرئيس دونالد ترامب للمملكة هذا الشهر نتيجة دورها في نزاع اليمن، كان تحركاً مرتجلاً جاء سريعاً بعد أنَّ قَدم له مسؤولو المخابرات صور عن الأزمة الإنسانية المتفاقمة هناك.
ودعا ترامب في بيان شديد اللهجة- فاجأ بها دبلوماسيين أجانب وحتى شخصيات بارزة في إدارته- المملكة العربية السعودية إلى السماح للطعام والإمدادات بالوصول إلى “الشعب اليمني الذي يحتاج اليها بشدة”.
وقال ترامب “يجب أن يتم ذلك على الفور لأسباب إنسانية”.
واعتبرت الصحيفة الأمريكية في تقريرها الذي نقله للعربية “يمن مونيتور”، البيان خروجاً لافتاً لرئيس أظهر دعماً لا يتزعزع لقيادة المملكة. ويقول مسؤولون في إدارته إن هذا الموقف كان له تأثير فعال على قرار السعودية تعليق الحصار المفروض على ميناء الحديدة في البحر الأحمر على الرغم من أن النُقاد يتساءلون عن مدى تخفيف هذه الخطوة من معاناة اليمنيين التي دامت ثلاث سنوات تقريباً.
 
الصور تأثير كبير
وتسلط هذه الحلقة الضوء -حسب الصحيفة- على الدور القوي الذي أدت إليه صور معاناة المدنيين خارج الولايات المتحدة في إثارة الرئيس الذي تولى منصبه بالتركيز على الشأن المحلي وخبرة قليلة في السياسة الخارجية. وأحيانا أدت إلى ردود مفاجئة وتبعية من الرئيس.
وفي نيسان / ابريل، قرر ترامب إطلاق صواريخ توماهوك على قاعدة جوية سورية بعد أنَّ عُرضت صور تلفزيونية لضحايا هجوم بالاسلحة الكيميائية، بمن فيهم الأطفال، وقِيل إن  لهذه الصور “تأثير كبير” عليه. وكان هذا أول هجوم مباشر من الولايات المتحدة على حكومة الرئيس بشار الأسد، وهو ما يبدو وكأنه يخالف سياسة الإدارة تجاه الزعيم السوري.
وحسب الصحيفة الأمريكية، فإن توبيخ ترامب للمملكة العربية السعودية علناً جاء بعد أن بذلت إدارته جهداً كبيراً وراء الكواليس لِعدة أسابيع حيث سعى المسؤولون الأمريكيون إلى إقناع القادة السعوديين بالرفع الكامل للحصار الذي فرضه التحالف على الموانئ اليمنية والمطارات والمعابر البرية، بعد أن أطلق المتمردون الحوثيون صاروخا باتجاه الرياض في 4 نوفمبر، لكنها فقدت التأثير على القيادة السعودية خاصة الدبلوماسيين الذين يعتقدون أن ترامب وراء ذلك.
وقال جيرالد فيرستاين، الخبير في دول الخليج وسفير الولايات المتحدة السابق لدى اليمن: “عندما يأتي النقد من الدولة، لن يكون ذا تأثير من الطبقة البيروقراطية”. وأضاف “لكن إذا خسروا دونالد ترامب فانهم يجب أن يكونوا قلقين بشأن حالة العلاقة”.
 
ترامب يسأل بشكل دوري عن اليمن
وسلط مسؤولو المخابرات الضوء على تدهور الأوضاع في اليمن كجزء من الموجز الصحفى للرئيس صباح يوم 6 ديسمبر، حيث كان ترامب مستعدا للاجتماع مع مسئولي الحكومة، وفقا لما ذكره مسؤولون مطلعون على أحداث ذلك اليوم. وبعد ساعات من الإحاطة الإعلامية، التي تضمنت صورا تتعلق بالأزمة، أصدر البيت الأبيض بيان ترامب الأول.
وقال مسؤولون إن الرئيس سبق أن اطلع على الأزمة الإنسانية، بيد أن مسؤولا مطلعا على الاجتماع الذي عقد يوم 6 ديسمبر قال إنَّ هذا الاجتماع دفع ترامب والولايات المتحدة لاتخاذ موقف أكثر صعوبة. ومنذ ذلك الحين، يسأل الرئيس بشكل دوري عن اليمن -حسب ما نقلت الصحيفة.
وقال مسؤول أميركي رفيع المستوى في تصريحات ترامب “في الوقت الذي كان فيه قرارا عفويا نسبيا، فقد أثار ذلك أيضا عدة أشهر من المناقشات والمنازعات حول مسألة تخفيف المحنة الإنسانية في اليمن”. ومثل الآخرين الذين تمت مقابلتهم لهذا التقرير، تحدث المسؤول عن شرط عدم الكشف عن هويته لأنه لم يكن مخولا بالتحدث علنا ​​عن هذه المسألة.
وقال تيم أوبراين، وهو كاتب سيرة في ترامب، ومراقب منذ فترة طويلة: “ليس لديه مجال الاهتمام أو الصبر على الجلوس والتمشيط لمتابعة الكتب أو المواد الإعلامية”. مضيفاً أنَّ هذه العادة لترامب تجعله يتخذ قرارات غريزية على أساس ما يراه.
وقال اوبراين “انه يصدر أحكاما مبكرة لأنه يعتقد أن غرائزه حقيقية”.
وقال ديفيد بريس، وهو ضابط سابق في المخابرات المركزية والاستخبارات، أن المحتوى المعروض لديه القدرة على تشكيل تصورات رئاسية. وقال “إن شيئا عاطفيا، محزن، لديه القدرة على تغيير السياسة”.
وقال بيري كاماك، الذي كان مسؤولا في إدارة أوباما وهو الآن في مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي، إن إدارة ترامب يجب أن تشير إلى السعودية بأنها مستعدة لوقف الدعم العسكري.
وقال “إن الرئيس ترامب لديه الآن اهتمام السعودية”. وأضاف “لكن من اجل تحسين الظروف المأساوية في اليمن بشكل ملموس، سيحتاج إلى الإشارة أن تصريحاته في السادس من كانون الأول / ديسمبر ليست مجرد حديث بل تغيير حقيقي في السياسة الأمريكية”.
المصدر الرئيس
Why Trump lashed out at Saudi Arabia about its role in Yemen’s war
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق