أخبار محليةغير مصنف

الأمم المتحدة تنفي مغادرة موظفيها للعاصمة صنعاء

 خلال مؤتمر صحافي عقده منسق الشؤون الإنسانية اليوم في صنعاء،  يمن مونيتور/ صنعاء/ متابعة خاصة:
نفت الأمم المتحدة مغادرة موظفيها من العاصمة اليمنية صنعاء، كما جددت مطلباتها بفتح منافذ البلاد أمام الواردات التجارية. في إشارة إلى المنافذ الواقعة تحت سيطرة الحوثيين.
ونقلت وكالة “الأناضول” عن جيمي ماكغولدريك، منسق الأمم المتحدة للشؤون الإنسانية باليمن، خلال مؤتمر صحافي عقده اليوم في صنعاء، نفيه الأنباء التي ذكرت مؤخرا أن موظفي الأمم المتحدة غادروا صنعاء، مشيرا إلى أنه سيتم تعزيز فريق المنظمة الدولية باليمن بـ20 موظفا سيصلون قريبا(دون ذكر زمن محدد).
وأعرب المسؤول الأممي عن قلقه من تدهور الوضع الإنساني في اليمن جراء الصراع المستمر، معتبرا أن “الأزمة الغذائية في البلاد تعدّ الأكبر عالميا”.
وطالب ماكغولدريك مختلف أطراف الصراع في اليمن، بتسهيل العمل الإنساني والإغاثي، وعدم وضع العراقيل في هذا الجانب.
ولفت المسؤول الأممي أن منظمته تقدم مساعدات غذائية مباشرة، بشكل مستمر، لـ7 ملايين يمني، مشددا على أن “مهمة منظمات الأمم المتحدة في اليمن إنسانية بحتة، من أجل مساعدة المحتاجين والمتضررين جراء الصراع”.
وفي 6 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، أعلن التحالف العربي بقيادة السعودية، إغلاق كافة المنافذ اليمنية على خلفية إطلاق الحوثيين صاروخًا باليستيًا صوب الرياض، قبل أن يستثني، بعد مرور أسبوع، الموانئ والمطارات الخاضعة للحكومة الشرعية جنوبي وشرقي البلاد.
وفي وقت سابق اليوم، أعلن الحوثيون في اليمن، إطلاق صاروخ باليستي جديد على العاصمة السعودية الرياض، فيما أعلن التحالف العربي اعتراضه.
ومنذ نحو ثلاثة أعوام، تشهد اليمن حربا عنيفة بين القوات الحكومية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، المسنودة بقوات التحالف العربي بقيادة السعودية من جهة، ومسلحي جماعة “الحوثي” من جهة أخرى. –

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق