اخترنا لكمغير مصنف

(انفراد) رئيس حكومة الحوثيين: طوينا حقبة “صالح” وسكان صنعاء لا يستطيعون الخروج من منازلهم

جاء على لسان عبدالعزيز بن حبتور رئيس حكومة الحوثيين القيادي في حزب “صالح” ..  يمن مونيتور/صنعاء/خاص
أعلنت حكومة الحرب الداخلية (المشكلة مناصفة بين الحوثيين وحزب المؤتمر) أنها طوت حقبة العهد السابق في إشارة إلى الرئيس اليمني علي عبدالله صالح، مطالبة بوقف ما وصفته تصفية حسابات وما يجري اليوم والتخفيف من القضية الأمنية في الشارع العام كي يتمكن الناس من الخروج من منازلهم.
وكشف رئيس الوزراء في حكومة الحوثيين غير المعترف بها دولياً عبدالعزيز صالح بن حبتور، (موالِ سابق لـ”صالح”) أثناء مشاركته في افتتاح أعمال الندوة الدولية لإدارة المخلفات الصلبة والفرص الإستثمارية إلى أن المواطن لا يستطيع الخروج من منزله اليوم خوفاً من الاعتقالات وتصفية حسابات في إشارة إلى حزب المؤتمر الشعبي العام والحوثيين.
ونقل مراسل “يمن مونيتور” حديث رئيس حكومة بن حبتور – غير المعترف بها – قائلاً: إن الحضور إلى الفعاليات المقامة اليوم في صنعاء تعد عملية تطبيعيه لحياتنا التي اضطربت خلال الأسبوعين الماضيين.
مضيفاً: المهمة الرئيسية لنا جميعاً اليوم هو أن نطبع الحياة للمواطنين في صنعاء يتجاوز عددهم الأربعة مليون مواطن ثابت وثلاثة مليون نازح هذه الكتلة البشرية تحتاج مننا إلى مزيد من التضحية والاقتراب من مصالح هؤلاء “هذه الفكرة التي حرصنا جميعاً عليها في المؤتمر الشعبي العام أو في انصار الله وشركاؤه بطبيعة الحال”.
بن حبتور طالب بعودة مؤسسات الدولة ودعا إلى عدم التفريق بينها بين الحوثيين والمؤتمريين قائلاً: المسألة برمتها ليس هذه الندوات وعقد الورش المسألة تحتاج برمتها إلى تبصر في أننا تجاوزنا الأزمة بشكل عاجل واليوم تحتاج منا إلى مسؤولية عالية وكيفية التعامل مع الدولة ليس كأجزاء وليس متفرقة ولكن دولة بمؤسساتها والعودة للنظم واللوائح والدستور والتمسك بهوية الدولة الوطنية وهي أكبر عامل مساعد للحياة والأوضاع الداخلية .
وطالب بن حبتور بطريقة غير مباشرة الحوثيين بتخفيف حملة الاعتقالات التي تشنها جماعة الحوثي، قائلاً: الأمن الداخلي مسألة مهمة كي يشعر المواطن انه في مأمن وفي حياة طبيعية وكي يتمكن ان يخرج متى شاء ويعود إلى منزله متى شاء، لابد من تخفيف القبضة الأمنية إلا في الحدود التي نحتاج إليها إلى ضبط إيقاع الأمن والوقوف أمام المخربين وأن لا نتعسف الناس وأن لا نصفي حسابات مع البعض وهذه توجيهات صدرت من أول المحنة التي شاهدناها جميعاً.
وقُتل صالح يوم 4 ديسمبر/كانون الأول الجاري، على يد حلفاءه السابقين الحوثيين، بعد ثلاث سنوات من تحالف هش بين الطرفين. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق