أخبار محليةغير مصنف

مقرّب من “صالح” يظهر بعد 5 أيام من اختفائه: لا تعزية ولا حديث عن الجناة

ظهر “ياسر العواضي”، القيادي البارز في حزب الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، بعد نحو خمسة أيام من حادثة مقتل الأخير على أيدي حلفائه الحوثيين.

يمن مونيتور/ متابعات

ظهر “ياسر العواضي”، القيادي البارز في حزب الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح، بعد نحو خمسة أيام من حادثة مقتل الأخير على أيدي حلفائه الحوثيين.
ونشر “العواضي” سلسلة تغريدات على حسابه الرسمي في “تويتر”، دون تقديم واجب العزاء أو استنكار حادثة قتل زعيم الحزب وقيادات بارزة اخرى، أو تحميل الحوثيين مسؤولية مقتله.
وألمح العواضي إلى أنه لم يشارك “صالح” ورفاقه معركة الدفاع عن منزله، قائلاً: “حالت المعارك بيني وبين اللقاء بهما (صالح والزوكا)، قبل أيام من استشهادهما وحرمت من شرف الشهاده معهما”، دون ذكر الأسباب التي حالت دون ذلك.
وأضاف، “لدي فرصة بمغامرة للخروج من صنعاء، ولكن لم تسمح لي أخلاقي ومرؤتي وانا الذي لم اترك الزعيم والامين وهما حيان ان اتركهما وهماميتان ولذلك اثرت البقاء”.
‏وأشار أنه عمل على اخراج عوض عارف (نجل الزوكا) وعائلته وما استطعت اخراجه من الاخرين انا وابوراس ومواراة جثمان الزعيمين الشهدين الثرى”.
‏وقال إن عملية التشيع والدفن “لم يكن بما نريد
‏ولا بما يليق بهما وبنا”.
‏ويبدو من تصريحات العواضي أنه يقبع تحت إقامة جبرية غير معلنة، يفرضها الحوثيون على ما تبقى من قيادات صالح بهدف الحفاظ على شراكة الطرفين رغم اعلان الحوثيين مسؤوليتهم عن مقتل زعيم الحزب، علي عبدالله صالح.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق