أخبار محليةحقوق وحرياتغير مصنف

الصليب الأحمر الدولي تحث الأطراف اليمنية على احترام حياة المدنيين

دعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في وقت متأخر من مساء أمس السبت، الأطراف اليمنية، إلى احترام حياة المدنيين في المعارك الدائرة غربي البلاد.

يمن مونيتور/صنعاء/متابعة خاصة

دعت اللجنة الدولية للصليب الأحمر، في وقت متأخر من مساء أمس السبت، الأطراف اليمنية، إلى احترام حياة المدنيين في المعارك الدائرة غربي البلاد.
وذكرت اللجنة في بيان لها على موقعها الإلكتروني، أن التقارير تفيد بأن القتال الدائر على طول ساحل البحر الأحمر يقترب من مناطق حضرية مكتظة بالسكان. ويأتي هذا ليلقي بظلاله على وضع إنساني كارثي بالفعل، وشعب تجرّع ويلات ما يقرب من ثلاث سنوات من النزاع”.
وناشدت اللجنة أطراف النزاع، باحترام حياة المدنيين باتخاذ جميع التدابير الممكنة لحماية المدنيين، والسماح بالمرور الآمن لأولئك الذين يرغبون في اللوذ بالفرار من جحيم القتال للنجاة بأنفسهم.
وأفادت من المهم أيضًا التذكير بأنه لا بد من كفالة معاملة إنسانية لجميع الأشخاص المأسورين أو المحتجزين على خلفية ارتباطهم بالأعمال العدائية الدائرة”.
وأكدت أنها تعكف على رصد الأثر الإنساني للعمليات العسكرية، وتتواصل مع جميع الأطراف لتذكّرهم بمسؤولياتهم بموجب القانون الدولي الإنساني.
وفي وقت سابق اليوم الأحد، قال العقيد في القوات البحرية اليمنية، محمد يفروسي، عبر حسابه بـ”تويتر” إن الجيش الوطني وصل المجمع الحكومي للمدينة، وانتشرت قواته على مداخلها الشرقية والجنوبية بعد فرار مسلحي الحوثي باتجاه مناطق ريفية في زبيد المجاورة.
وقال مصدر عسكري يمني، إن قوات الجيش الوطني بدعم من التحالف العربي تمكنت، مساء اليوم السبت، من دخول سوق مدينة حيس بمحافظة الحديدة غربي البلاد.
وقال العقيد في القوات البحرية اليمنية، محمد يفروسي، عبر حسابه بـ”تويتر” إن الجيش الوطني وصل المجمع الحكومي للمدينة، وانتشرت قواته على مداخلها الشرقية والجنوبية بعد فرار مسلحي الحوثي باتجاه مناطق ريفية في زبيد المجاورة.
وأضاف “يفروسي” أن “طيران الأباتشي في هذه الأثناء يتعامل مع تعزيزات كبيرة للحوثيين، تحاول الالتفاف على مدينة حيس من جهة الشمال الشرقي، في محاولة لمنع التقدم نحو مدينة الحديدة مركز المحافظة والميناء الاستراتيجي الخاضع للجماعة المسلحة.
وسيطرت القوات الحكومية، أمس الجمعة، على ميناء الحيمة العسكري غرب المحافظة، بعد يوم من استعادتها لمنطقة الخوخة الساحلية، فيما تتجه القوات حالياً نحو ميناء الحديدة غربي اليمن، أكبر المنافذ البحرية للبضائع والسلع الغذائية، الذي تسيطر عليه جماعة الحوثي المسلحة.
وفي أكثر من مناسبة، اتهمت الحكومة الشرعية والتحالف العربي ايران باستخدام ميناء الحديدة والشواطئ التي تهيمن عليها في تهريب السلاح والعتاد للحوثيين، وهو ما تنفيه طهران.
 
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق