غير مصنف

تهرب جماعة الحوثي من التزاماتها يعيد “إضراب المعلمين” في صنعاء

تهرب “الحوثي” من التزاماتها أعاد المعلمين إلى الاضراب في العاصمة صنعاء. يمن مونيتور/ صنعاء/ خاص
شهدت أغلب المدارس الحكومية في العاصمة اليمنية صنعاء، اليوم السبت، عودة جديدة لإضراب المعلمين، بعد تنصل جماعة الحوثي المسلحة من اتفاق يقضي بتسليم نصف رواتبهم إلى جانب مواد غذائية للنصف الثاني.
وانقطعت مدارس العاصمة الأسبوع الماضي عن التعليم للاحتفال بالمولد النبوي الذي أقامه الحوثيون، إضافة إلى الاشتباكات الدامية بين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق “علي عبدالله صالح”، انتهت بمقتل الأخير.
وقال معلمون لـ”يمن مونيتور” إنَّ جماعة الحوثي تنصلت عن مسؤوليتها بعدم توفير نصف راتب شهري، عبر اتفاق بينها وبين نقابة المعلمين والكادر التربوي يقضى بتسلم المعلمين “بطائق سلعية” مواد غذائية لا سيولة نقدية، احد شروط الانتهاء من الإضراب للبدء في العام الدراسي الجديد 2017-2018.
فاطمة، معلمة في احدى المدارس الحكومية تتحدث عن الوضع لـ”يمن مونيتور”: لم يتم تسليم نصف المرتب للمعلمين كبطائق سلعية على ماتم الاتفاق به، ونشهد بذخ وإسراف في ميزانية المولد النبوي التي تملأ شوارع صنعاء وتسخير كل مقومات الحكومة لدعم المولد النبوي كان الأحرى بهم دعم المعلمين والتربويين بهذه المبالغ المهدرة والمبالغ فيها لكان أجدى بهم.
وتابعت قائله: لو كان رسول الله صلى الله عليه وسلم بيننا ورأى كيف يحتفلون بمولده ويبذخون ويسرفون في اعلام والوان وطلاءات وغيرها في وقت يتضور فيه الناس على رأسهم المعلمين جوعا ما كان ليفرح بكم بكل تأكيد رسول.
وكانت حكومة الحوثيين قد أوقفت نظام التعامل بنظام (البطاقة السلعية) بسبب الفساد وزيادة المرابحة عبر ارتفاع  الأسعار وكمية الاستفادة البالغة 25 في المائة على حساب معاناة موظفين الدولة الذين باتوا يبحثون عن لقمة العيش بعد التحايل على مرتباتهم وانقطاعها على مدى عام تقريباً.
وكانت مصادر خاصة كشفت لـ”يمن مونيتور” أن البنك المركزي بصنعاء (الخاضع لسيطرة جماعة الحوثي) أوقف جميع المعاملات التابعة للهيئات والمؤسسات والوزارات بنظام البطاقة السلعية بعد حصول تخبط وعشوائية في التعاقد والتنفيذ وغياب الرقابة الرسمية من وزارة الصناعة والجهات المعنية.
وكانت جماعة الحوثي فشلت في إطلاق العام الدراسي الحالي التي أعلنت عنه وزارة التربية والتعليم (الواقعة تحت سيطرة جماعة الحوثي) بانطلاق العام الدراسي الجديد المقرر تدشينه بدية العام الجديد لمواصلة المدرسين تنفيذ إضرابهم واستجابه لنقابة المهن التعليمية للعام الدراسي الجديد2017 -2018 لتوقف صرف مرتباتهم منذ أغسطس/آب2016م، واتفقت الجماعة مع نقابة المهن التعليمية على تسليم نصف راتب مع تقديم النصف الآخر من البطائق السلعية، لكن يبدو أنَّ الجماعة لم توفي بالتزاماتها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق