غير مصنف

مصدر لـ”يمن مونيتور”: الحوثيون رفضوا طلباً للصليب الأحمر بتسليم جثمان “صالح”

حسب مصدر حقوقي مُطلع موجود في صنعاء، ويرفض الحوثيون تسليم جثة صالح وقادة حزبه الذين قتلوا هذا الأسبوع. يمن مونيتور/ صنعاء/ خاص:
رفضت جماعة الحوثي المسلحة، اليوم الخميس، طلباً للصليب الأحمر الدولي بتسليم جثة الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح الذي قتلته الاثنين الماضي،-حسب مصدر حقوقي مُطلع على التفاصيل.
وأفاد المصدر المتواجد في صنعاء لـ”يمن مونيتور” مفضلاً عدم الكشف عن هويته، “إن اللجنة الدولية للصليب الأحمر وعدد من المنظمات الدولية العاملة في اليمن طالبت الحوثيين بتسليم جثة صالح، وعدد من قيادات حزبه ممن قتلتهم الجماعة (وأعدموا) إلا أن الحوثيين رفضوا هذا الطلب، بدعوى فتح ملف لدى النائب العام للتحقيق في مقتل صالح”.
وكان القيادي في جماعة الحوثي عبد القدوس الشهاري، قال في وقت سابق لوكالة “سبوتنيك” الروسية، أن جثمان الرئيس السابق علي عبد الله صالح مازال في الثلاجة ولم يتقرر بعد موعد دفنه، وأن النيابة هي من يُقرر تاريخ ذلك بعد نهاية التحقيقات، على حد تعبيره.
وقال قيادي بارز في حزب المؤتمر الشعبي العام، لوكالة الأناضول إن جماعة الحوثي تشترط ثلاثة شروط من أجل تسليم جثمان “صالح” مشيرا إلى أن الحوثيين “أبدوا استعدادهم لتسليمها لقبيلة سنحان، بشرط عدم التشييع الشعبي للجثمان”، كما اشترطوا أيضا عدم إحالة جثة صالح إلى الطب الشرعي لتشريحها، مع اشتراطهم عدم دفنه في حديقة جامع الصالح بصنعاء”.

وقُتل “صالح” وعدد من كبار معاونيه، الاثنين، في صنعاء، بعد خمسة أيام دامية لقتال أنصاره والقوات الموالية له مع الحوثيين. وقال الصليب الأحمر إنَّ 234 قتيلاً و400 جريح هي حصيلة خمسة أيام من القتال بين الحوثيين والقوات الموالية للرئيس السابق.
صالح، 75 عاما، كان رجلا عسكريا أصبح رئيساً لليمن في عام 1978، ثم قاد الحرب الأهلية التي أعادت توحيد البلد المقسم في عام 1994. وخلال حكمه على مدى عقدين من الزمن، اُتهم هو وحلفاؤه بنهب مليارات الدولارات من الدولة الأكثر فقرا في العالم العربي. كما خاض حربا شرسة ضد الحوثيين. واجه صالح احتجاجات جماهيرية في عام 2011، خلال الربيع العربي، ونجا من محاولة اغتيال تركته محروقاً بشدة. وقد أجبرته دول الخليج في نهاية المطاف في العام التالي على تسليم السلطة لنائبه عبد ربه منصور هادي.
ثمَّ تحالف بعد ذلك مع الحوثيين من أجل الانتقام من خصومه الذين أسقطوه من السلطة حتى سيطر الحوثيون على صنعاء في 2014م ونتيجة لذلك شن التحالف العربي بقيادة السعودية حملة عسكرية لمواجهة تحالفهم في مارس2015م وظل تحالفهما الهش مستمراً حتى غير “صالح” ولاءه في الثاني من ديسمبر الجاري وعندها تفجرت معارك طاحنة في صنعاء قبل أنَّ تنتهي بمقتله ومعاونيه.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق