اخترنا لكمغير مصنف

(مصدران) الحوثيون يحولون معهداً صحياً في صنعاء إلى مخزن للمشتقات النفطية

قال المصدران إن منظمة الصحة العالمية تحاول إقناع إدارة المعهد والحوثيين بتجنب فعل ذلك والتكفل بما يحتاجه المعهد من ديزل يمن مونيتور/ صنعاء/ خاص:
كشف مصدران لـ”يمن مونيتور” أنَّ قيادات في جماعة الحوثي باتت تستخدم المعهد العالي للعلوم الصحية (حكومي) في العاصمة اليمنية صنعاء مخزناً لمادة “الديزل” تمهيداً لبيعها في السوق السوداء.
وأشار المصدران المطلعان على تفاصيل القضية -وفضلا عدم الكشف عن هويتهما- إلى أنَّ صراعاً بين منظمة الصحة العالمية ووزارة الصحة من جهة وعمادة المعهد وجماعة الحوثي من جهة أخرى بشأن وقف تخزين المشتقات النفطية في مخازن المعهد، منذ أكثر من أسبوع. لكن كل المحاولات بائت بالفشل.
وأوضح أحد المصادر أنَّ الجماعة اتفقت مع “عميد المعهد على تخزين الكميات وتقاسم أرباحها فيما بين مشرفي الجماعة والعميد بحيث يأخذ العميد الثلث ومشرفي الجماعة الثلثين المتبقية”
ولم يتمكن يمن مونيتور من الوصول إلى عميد المعهد للتأكد من صحة الاتهامات أو لجماعة الحوثي وقيادات الجماعة التي تحفظت المصادر عن ذكر أسمائهم.
وأضاف المصدر أنَّ عناصر “الجماعة تغادر المعهد في ساعات الصباح الأولى وتعود لإخراج الكميات في منتصف الليل دون شعور أحد بهم حسب اتفاقهم مع عميد المعهد”.
وقال المصدر الآخر إنَّ منظمة الصحة العالمية تكفلت “بمتطلبات المعهد من مادة الديزل والمواد الأخرى، ولا تزال المنظمة في حوار مع الجماعة للخروج من المعهد وتسليمه لإدارة المعهد تحت إشراف وزارة الصحة”.
وأقرت جماعة الحوثي المسلحة، اليوم السبت، سعراً جديداً لأسعار مادة البنزين في العاصمة صنعاء، والمناطق الخاضعة لسيطرتها شمالي اليمن.
وذكر عاملون في محطات البنزين، في تصريح لـ “يمن مونيتور”، أن الحوثيين أقروا سعر “دبة” البترول (20 لترا)، بـ8300 ريال يمني. (الدولار= 425 ريال).
المزيد..

الحوثيون يقرون جرعة جديدة لأسعار البنزين تثير استياءً واسعاً في أوساط السكان

(انفراد) كيف تدير قرارات “أبو أحمد” الحوثي سوق المشتقات النفطية السوداء في صنعاء؟!
(تحقيق حصري) احتكار حوثي للوقود.. نقل المشتقات النفطية من المحطات إلى خزانات المجهود الحربي

 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق