اخترنا لكمتراجم وتحليلاتغير مصنف

(لوموند) سر الصاروخ البالستي الحوثي الذي أطلق على الرياض

التقرير مترجم عن الصحيفة الفرنسية والشكوك حول مصدره ودافع إطلاقه  يمن مونيتور/ صنعاء/ ترجمة خاصة:
كشفت صحيفة اللوموند الفرنسية أنَّ جماعة الحوثي المسلحة أطلقت صاروخاً بالستياً على العاصمة السعودية الرياض مطلع الشهر الجاري في وقت كانت تجرى فيه مشاورات سرية من أجل إطلاق حوار بين الأطراف اليمنية.
كما أشارت إلى أنَّ شكوكاً حول مصدر الصاروخ البالستي الذي أطلقته جماعة الحوثي المسلحة على العاصمة السعودية الرياض مطلع شهر نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.
وأضافت الصحيفة أنَّ الرياض ترغب في الحصول على الأحد لا لبس فيها “للانتهاكات الإيرانيَّة في المنطقة العربية” خلال اجتماع استثنائي لرؤساء الدول الأعضاء في الجامعة العربية في القاهرة. ودعت السعودية إلى عقد اجتماع بعد إطلاق الحوثيين صاروخ بالستي على الأراضي السعودية في الرابع من نوفمبر على يد الحوثيين. لكن تم اعتراضه بالقرب من مطار الرياض الدولي.
وأشارت إلى أنَّ الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودية قال في محادثة مع وزير الخارجية البريطاني إن الصاروخ الذي أطلقه الحوثيون قدمته إيران. معتبراً ذلك “عدواناً إيرانياً”.
وقالت الصحيفة، حسب ترجمة لـ”يمن مونيتور” إنَّ السعودية تتهم إيران بإطلاق الصاروخ لكن  لا يوجد دليل مادي يثبت ذلك وإن كان ثمة ما يغذي الشكوك أنَّ هذا الصاروخ قادم من إيران.
وتوضح الصحيفة أنَّ المملكة لم تنشر أي صور لبقايا هذا الصاروخ تثبت أنَّ مصدره إيران. لكن الجنرال جيفري هاريجيان رئيس العمليات الجوية الأمريكيَّة  في الشرق الأوسط فإن ثمة “علامات إيرانية” على الحطام قد تؤكد أنَّ مصدره إيران.
وتأكيداً لما ذكره جيفري قالت السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة نكي هلي انه واعتمادا على تصريحات سعودية، بأن الحوثيين هم من أطلقوا صاروخاً من طراز “قيام-1” وهو إيراني المنشأ على العاصمة السعودية، الرياض.
وسبق أنَّ نفت إيران هذه الاتهامات جملة وتفصيلاً، وقالت إنَّ الغارات الجوية هي مبرر لرد الحوثيين عليها.
من جهة أخرى أبدت الصحيفة الفرنسية استغرابها من أنَّ إطلاق الصاروخ جاء في وقت كانت تبذل جهود سرية لإطلاق مشاورات بين الأطراف اليمنية تفضي إلى نهاية الحرب. مستدركة بحديث آبريل آلي المحللة في مجموعة الأزمات الدولية التي قالت فيه للصحيفة “ربما يعني أن الجناح العسكري المتشدد للحوثيين لا يتفق مع المفاوضين السياسيين وأنه تصرف للحيلولة دون حصول هذه المباحثات”.
وتشير الصحيفة الفرنسية إلى أنَّ الحوثيين يطلقون الصواريخ البالستية التي استولوا عليها من مخازن الجيش اليمني، منذ بدء الحرب عام 2015م.
وتلفت الصحيفة إلى تقرير أرسله فريق خبراء الأمم المتحدة، يوم العاشر من شهر نوفمبر الجاري، إلى الدبلوماسيين، يؤكد فيه أنه لا يوجد دليل يثبت أنَّ إيران تمكنت من تهريب صواريخ بالستية إلى مناطق الحوثيين الخاضعة للحصار.
المصدر الرئيس
Mystère autour du missile tiré par les houthistes du Yémen contre Riyad

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق