صحافةغير مصنف

أبرز ما تناولته الصحف الخليجية في الشأن اليمني

رصد يومي لأبرز اهتمامات الصحف الخليجية

أبرزت الصحف الخليجية، اليوم السبت، العديد من القضايا في الشأن اليمني، على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها.

يمن مونيتور/وحدة الرصد/خاص

أبرزت الصحف الخليجية، اليوم السبت، العديد من القضايا في الشأن اليمني، على كافة الأصعدة السياسية والعسكرية والإنسانية وغيرها.
وتحت عنوان “أزمة الوقود تُضاعف أجور النقل في اليمن” قالت صحيفة “الحياة” اللندنية، إن أجور المواصلات في العاصمة صنعاء، ضاعفت في صنعاء وبين المحافظات، على خلفية الأزمة الحادة في المشتقات النفطية وقيام أصحاب المحطّات بإغلاقها وإخفاء الكميات المتوافرة لديهم، ورفع أسعار صفيحة البنزين أو الديزل (20 ليتراً) بين 7 آلاف ريال و10 آلاف من 5500 قبل الأزمة.
واشتكى مواطنون من قيام أصحاب الحافلات الكبيرة والصغيرة وسيارات النقل العام بين المحافظات، برفع الأجرة بنسبة 100 في المئة بذريعة الزيادة الكبيرة في أسعار الوقود، واضطرارهم إلى الوقوف في طوابير طويلة أمام المحطات للتزود بالوقود.
كما ارتفعت أسعار الغاز المنزلي، إذ تجاوز سعر القارورة الواحدة 5 آلاف ريال من 4300 ريال. وشهدت محطات بيعه ازدحاماً وطوابير طويلة، بالتزامن مع تراجع لا سابق له للريال اليمني، في مقابل الدولار وتخطيه 440 ريال من 215 قبل الحرب الأخيرة.
وأعلنت «شركة النفط اليمنية» تشكيل لجنة طوارئ وغرفة عمليات «لمتابعة ما يحصل بالكامل واعتماد الآليات المناسبة لوقف الأزمة ومعاقبة كل من تسبّب بها». إذ نفّذ مسؤولو الشركة جولات تفقدية للمحطّات، للتأكد من سير العمل والبيع بالسعر التجاري السائد قبل الأزمة (بين 5500 ريال و5800) لكل صفيحة بنزين أو ديزل.
وشكلت لجان من فروع الشركة والجهات المختصة للقيام بزيارات ميدانية، «بهدف الكشف على المحطات ومراقبة عملية البيع والاستقرار التمويني، نظراً إلى افتعال أزمة المشتقات النفطية من قبل تجار السوق السوداء».
من جانبها قالت صحيفة “البيان” الإماراتية، إن رقعة الغضب الدولي توسعت ضد إيران بعد أن تكشف بالدلائل القاطعة أن الصاروخ الحوثي الأخير الذي استهدف الرياض يحمل بصمة إيرانية بحتة، حيث أكدت واشنطن أنها تحقق في كيفية تهريب الصاروخ إلى اليمن، بينما جددت فرنسا تضامنها مع المملكة.
وبحسب الصحيفة: وطالبت بريطانيا بفتح تحقيق دولي في تورط طهران في الصاروخ الباليستي. فيما أكد معالي الدكتور أنور بن محمد قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية في تغريدة عبر «تويتر»، أن أبرز ما جاء في مؤتمر صحافي للقيادة المركزية الأميركية أنه من الواضح أن إيران هي من زودت الحوثيين بالقدرات على استهداف السعودية بالصواريخ.
ومن الرياض، عبرالرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن استنكار بلاده لاستهداف ميليشيات الحوثي الانقلابية، الرياض بصاروخ باليستي، مؤكداً وقوف فرنسا وتضامنها مع المملكة. كذلك دعت بريطانيا الأمم المتحدة إلى التحقيق في الاتهامات ضد إيران بتورطها في تزويد الحوثيين بالصواريخ.
وقال نائب رئيس أركان القوات الجوية الأميركية: من الواضح من هجمات الصواريخ من اليمن أنها تحمل بصمة إيرانية. وفي سياق متصل، قال قائد وحدة جنوب غرب آسيا بالقيادة المركزية للقوات الجوية للصحافيين إن السلطات تحقق في كيفية تهريب الصاروخ. ميدانياً، سيطرت قوات النخبة الشبوانية في شبوة على معقل رئيسي لتنظيم القاعدة.
وكشفت صحيفة “الشرق الأوسط” نقلا عن وليد القديمي، وكيل محافظة الحديدة، أن عدداً من الدول، وفي مقدمتها إيران التي تدعم الميليشيات الحوثية في اليمن، قامت منذ مطلع العام الحالي (2017) بإرسال نحو 182 سفينة محملة بأكثر من مليوني طن من المشتقات النفطية إلى ميناء الحديدة، لدعم المجلس السياسي التابع للميليشيات الحوثية بهذه المشتقات التي يجري بيعها في السوق المحلية.
وقال القديمي، في تصريح إن إيران وهذه الدول التي تدعم الميليشيات بالمشتقات النفطية استغلت ظهور كثير من شركات النفط في المناطق القابعة تحت سيطرة الميليشيات، التي عمدت إلى إنشائها وتشغيلها بشكل مباشر في ميناء الحديدة وبعض المناطق بعد العملية الانقلابية، والتي لم تكن موجودة على أرض الواقع، وتحديداً في عام 2016، وهذه الشركات هي من تقوم بجلب هذه المشتقات النفطية من إيران.
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق