أخبار محليةغير مصنف

الماس: المستحقات المالية هم يؤرق الطالب المبتعث بالخارج في ظل تجاهل سلطات بلادنا

يواصل طلاب اليمن المبتعثين في روسيا، اعتصامهم الممفتوح لليوم الرابع على التوالي أمام مبنى سفارة بلادهم في موسكو للمطالبة بصرف مستحقاتهم المالية.

 يمن مونيتور/موسكو/خاص
يواصل طلاب اليمن المبتعثين في روسيا، اعتصامهم الممفتوح لليوم الرابع على التوالي أمام مبنى سفارة بلادهم في موسكو للمطالبة بصرف مستحقاتهم المالية.
وقال رئيس رابطة الطلبة اليمنيين في روسيا “ردفان الماس”، إن الرابطة استأنفت الإحتجاجات يوم الإثنين الماضي بعد أن وصل وضع الطالب اليمني المبتعث في الخارج إلى وضع لايحتمل عليه.
وانتقد “الماس” في تصريح لـ “يمن مونيتور” التجاهل المخزي من قبل الحكومة الشرعية، وتعنت القائم بالأعمال في السفارة “عبدالله الأكوع” من إغلاق مبنى السفارة.
وأكد الماس أن الطلاب أقدموا على فتح اعتصام مفتوح بعد عدة وقفات احتجاجية ورسائل عديدة لأصحاب القرار طالبو فيها بحل جذري لمشكلة لمشكلة تاخر المستحقات المالية  ولكن دون جدوى.
وأفاد: لم يتوقف الأمر عند تأخر المستحقات بل ان العديد من الطلبة تم  إيقاف مستحقاتهم من قبل القائم بالاعمال عبدالله الاكوع لسبب تنظيمهم اعتصامات
وتابع: مر على مايقارب شهر على موعد استلام مستحقات الربع الثالث ولَم تصل بعد مستحقات الربع الثاني، مشيرا إلى أن العام الدراسي انتهى  وعدد من الطلاب موقوفون  من دخول الامتحانات النهائية لسبب عدم دفعهم الرسوم الدراسية ، وعدة  مشاكل اخرى كنا قد ذكرناها في بيان الرابطة منها مستحقات الخريجين وطلاب الاستمرارية.
وبين إن مشكلة المستحقات المالية هم يؤرق حياة الطالب المبتعث ويهدد مستقبله العلمي وأصبح بدل أن يذهب الطالب إلى  قاعة الدراسة  يتجه للاعتصامات والمطالبة بالمستحقات وهمه هو كيفية تسديد رسوم الدراسة او الحصول على رغيف العيش.
وكان رابطة الطلبة اليمنيين في روسيا، قد أعلنت الأحد الماضي، تنفيذ اعتصام مفتوح أمام مبنى السفارة اليمنية في موسكو للمطالبة بصرف مستحقات الطلاب المبتعثين.
ومنذ مطلع العام الجاري، اتسعت رقعة احتجاجات طلاب اليمن الدارسين في الخارج بعد أن صادرة مستحقاتهم المالية سلطات الأمر الواقع في صنعاء، وعجزت الحكومة الشرعية في عدن عن صرفها.
ويبلغ عدد الطلاب اليمنيين المبتعثين في الخارج 9300 طالب وطالبة، موفدين من 30 جهة حكومية إلى 38 بلداً، منهم 6139 طالباً وطالبة من الوزارة نفسها، في حين يبلغ إجمالي ما يصرف على الابتعاث الخارجي سنوياً 15 مليار ريال، بحسب إحصائية وزارة التعليم العالي اليمنية.
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق